الكتابة والنشر الإلكتروني

أخيراً، أمازون تدعم النشر باللغة العربية في كيندل. ماذا عليك فعله الآن؟

أعلنت أمازون مؤخراً عن دعمها للنشر باللغة العربية على كيندل للكتب الإلكترونية. ولمن لا يعرف، فكيندل هي منصة تابعة لأمازون وتعتبر أضخم منصات النشر الإلكتروني في العالم على الإطلاق.

أمازون توفر للكُتاب نوعين من أنواع النشر: الأول هو النشر الورقي (الطباعة عن الطلب) والثاني هو النشر الإلكتروني وهو ما يطلق عليه كيندل.

وكانت أمازون قد دعمت اللغة العربية منذ عدة سنوات بالنسبة للنشر الورقي “الطباعة تحت الطلب” لكن كانت لا تدعم اللغة العربية في النشر الإلكتروني (كيندل) وكان هذا يُفقد المؤلف العربي قيمة تسويقية كبرى نظراً لسهولة الحصول على الكتاب الإلكتروني بمجرد طلب القارئ له وكذلك لانخفاض سعره مقارنة بالكتاب الورقي الذي يتطلب تكلفة طباعة وشحن ووقت حتى يصل إلى القارئ.

أمازون تدعم اللغة العربية في كيندل
أمازون تدعم اللغة العربية في كيندل

أيضاً أقرت أمازون بأنها ستمنح المؤلف على كيندل نسبة 70% من عوائد بيع كتبه العربية. ليس هذا فحسب، وفرت أيضاً إمكانية ادراج الكتاب الإلكتروني العربي في خدمة (كيندل لا محدود)؛ وهذه الخدمة تسمح للقُراء بأن يدفعوا اشتراكاً شهرياً ثابتاً قيمته 10 دولار وقراءة أي كتاب يرغبونه على المنصة، وهذه طريقة جديدة لكسب المال بالنسبة للكُتاب والمؤلفين حيث أن كتبهم ستحقق أرباح نظير هذه الخدمة بخلاف الأرباح التي سيجنونها نظير النسخ المباعة من كتبهم بالطبع.

هذا خبر سار بلا شك بالنسبة للمؤلفين والقراء على حد سوء، لكن أذكر نفسي وأخواني الكتاب والمؤلفين العرب أي يستخدموا هذه المنصة استخداما أخلاقياً كوسيلة من وسائل الكسب المشروع وأن يحافظوا على حقوق الملكية الفكرية للغير وأن يراعوا معايير الجودة فيما ينشرونه على هذه المنصة.

ماذا عليك فعله الآن؟ بارك الله في البكور

أن تنشر على هذه المنصة سريعاً، وأن تنشر أكبر عدد من الكتب ما استطعت إلى ذلك سبيلاً وذلك حتى تكون من الرواد الأوائل في النشر على هذه المنصة وحتى تتمكن من الحصول على تقييمات قراء كثر وذلك قبل أن تشتد المنافسة.

بما أن النشر على كيندل هو نشر إلكتروني، فهذا يعني أن عدد صفحات الكتاب ليست ذات بال، يمكنك نشر كتاب مكون من 10 صفحات أو أقل المهم ليس حجم الكتاب لكن الأهم هو ما يقدمه من جودة وقيمة للقارئ. تذكر هذا جيداً يجب أن يقدم كتابك فائدة أو متعة للقارئ ويجب أن ينتهي القارئ من كتابك وهو راض، إن لم تستطع تحقيق ذلك سيكون النشر هناك نقمة وليس نعمة لأن القارئ سيقيمك سلباً وهذا سيؤثر على عملك بالطبع.

لا أخيفك هنا من التعليقات أو التقييمات السلبية؛ فالجميع لن يرضى عنك بأي حال من الأحوال، ستحصل على بعض التعليقات السلبية بلا شك حتى ولو كان كتابك مسبوكاً بمهارة.

ما أقصده هنا أن تكون هذه التقييمات السلبية ليست بالعدد الكبير الطاغي وأن تكون التقييمات الإيجابية هي السمة والوسم والاتسام.

هل يمكن تأليف عدد كبير من الكتب في وقت قصير؟

كما سبق وأن ذكرت لك، توقف عن قياس كتابك “بالشبر” وتوقف عن تقييمه من طوله وعدد صفحاته، المهم: الفائدة أو القيمة الفريدة والمفيدة التي ستقدمها للقارئ في كتابك.

ركز على فكرة واحدة؛ فكرة فريدة تضع فيها روحك ومشاعرك بجانب أفكارك وتوجهك الفكري، ثم بعد ذلك أستخدم الإنترنت في عملية البحث وبعد أن تتأكد من مصادرك، أسبك كتابك بمهارة وأحبكه حبكاً جيداً ثم أنشره على الفور.

أمور عليك وضعها في الحسبان قبل النشر على كيندل؟

هناك عدة أمور يجب أن تضعها في الحسبان قبل النشر على كيندل وهي:

إتقان الكتابة التسويقية …

أهمية النص التسويقي في النشر الحر
أهمية النص التسويقي في النشر الحر

للكلمة سلطان، فبها تتآلف قلوب، وبها أيضاً يُحمى وطيس حروب، فالكلمة سلعة تشترى وتباع، الكلمة ثروة، فأهتم بكلماتك وأحذرها… فرب كلمة … ورب كلمة.

الكلمة مهمة أيضاً في مجال النشر، فبدون عنوان جيد لكتابك ووصف تسويقي محكم له لن تحقق أي مبيعات وبخاصة إذا كنت مبتدئاً في مجال النشر، ودعني أهمس في أذنك بسر مهم:

بدون نص تسويقي محكم لعملك لن تحقق أي مبيعات حتى لو كان كتابك يستحق جائزة نوبل من حيث الجودة

لا أبالغ أبداً عندما أقول ذلك، من خلال تجربتي وخبرتي الطويلة في مجال النشر الحر، أدرك أن الكلمة مهمة جداً في بيع كتبك (أو منتجك الرقمي بصفة عامة)، هناك من لديهم القدرة على جلب مئات الألاف من الزيارات لصفحة بيع كتبهم على الانترنت لكن لا يحققون أي مبيعات (أو مبيعات ضئيلة)، لماذا؟

لأن كلماتهم لا تقنع. لا تلهم. لا تحفز القارئ على الشراء …

هناك فرق كبير عندما أقول: ” طريقة كمفورت للتخسيس”

وعندما أقول: ” طريقة كمفورت لفقدان 1 كيلو جرام من وزنك في 30 يوماً” (هذا العنوان يؤدي نفس معنى العنوان السابق لكنه أشد جاذبية)

هناك فرق حينما أقول: ” كيف تطبق قانون الجذب بطريقة صحيحة؟”

وعندما أقول: ” تجربتي الشخصية مع قانون الجذب” (هذا العنوان يؤدي نفس المعنى لكنه أشد جاذبية)

الكتابة التسويقية ليس عملية تجربة أو حظ أو ادعاء، الكتابة التسويقية علم يأتي بالدراسة والتمرس، يكفي أن تعرف أن الغرب يعطون كتابة الرسالة التسويقية أولوية في التسويق تسبق الميزانية المخصصة للحملات الإعلانية، وأكبر مبلغ في ميزانية التسويق هو لكاتب الرسالة التسويقية المحترف. لا تصدقني؟! أبحث بنفسك في الانترنت عن متوسط أجور ال copywriters المحترفين.

في “كورس ناشر” أفردت جزء للكتابة التسويقية والعناصر التي يجب أن تحتوي عليها رسالتك التسويقية كل تخرج بحرفية تقنع القارئ بشراء كتابك سواء للأعمال الروائية أو الغير روائية … الوصف التسويقي هو الذي يكتب على الغلاف الخلفي من الكتاب وهو الذي يكتب أيضاً في خانة الوصف على أمازون ومنصات النشر الأخرى.

تذكر: القارئ لا يحب الكُتّاب المبتدئين بل يحب المشهور منهم فقط

القارئ لا يحب بل يهاب
القارئ لا يحب بل يهاب

القارئ يتعامل مع الكاتب المشهور (بحب)، بمعنى أن أي شيء يصدر من الكاتب المشهور حتى لو لم يكن بالجودة المطلوبة سيجد صدى ونجاح لدى متابعيه.

علاقة القارئ بالكاتب المشهور لم تكن هكذا من البداية، فالحب لم يكن موجوداً حينما كان هذا الكاتب المشهور يخطو أولى خطواته في عالم النشر.

في بداية حياتك ككاتب، يتعامل معك القارئ بحذر، أو بإنكار في أحياناً كثيرة، وحينما يرى كتابك للوهلة الأولى ربما يقول في نفسه “ومن هذا الذي يريد مني أن أحبه؟”، في هذه المرحلة يجب عليك ألا تجبر القارئ على أن يحبك؛ فكما تعلم: “الحب لا يأتي عنوة”، لكن بدلاً من ذلك عليك أن تجعله يهابك.

ولا أقصد بلفظة “يهابك” أن تجعله يتوجس منك خيفة بل أقصد أن تجعله يحترمك ويدرك أنك كبير بالرغم من عدم شهرتك. كيف يتحقق ذلك؟ بكل بساطة بإتباع الخطوات التالية:

  • تصميم جذاب لغلاف كتابك (مثل أغلفة المحترفين)
  • تنسيق احترافي للمحتوى الداخلي (يشبه تنسيق دور النشر العالمية)
  • عنوان يدل على تمرس وفهم (وكأنك محرر محترف)
  • نص تسويقي مقنع ومؤثر (وكأنك كاتب تسويقي متمرس)
  • أراء عملاء كثر يمدحون كتابك (وكأنك معروفاً)

في كورس ناشر نتناول هذه العناصر الخمسة بالتفصيل، يمكنك إلقاء نظرة على محتويات الكورس بالضغط هنا.

الوسوم

حسن محمد

مترجم فوري، عمل لدى العديد من كبرى الشركات والمنظمات العالمية من أهمها شركة تيتان الأمريكية، بي سي آي اليابانية وشركة قطر للبترول القطرية، شرع في التدوين في عام 2008 كهواية ومع مرور الوقت اكتسب خبرة في مجال التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية copywriting ومن ثم تحولت الهواية إلى مهنة مستقلة تهدف إلى تقديم الجودة والاحترافية في مجال التسويق الالكتروني وبخاصة في مجالي التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية، يعمل معه الآن فريق عمل محترف من المترجمين والمسوقين الإلكترونيين.

مقالات ذات صلة

10 آراء على “أخيراً، أمازون تدعم النشر باللغة العربية في كيندل. ماذا عليك فعله الآن؟”

  1. شكرا استاذ على الخبر المفرح والمعلومات القيمة

    01- بخصوص البيع على منصة كيندل هل يجب ان يكون عندي حساب بائع على امازون ام بيع الكتب منفرد عن بيع المنتجات الأخرى ؟

    02- هل مازلتم تقدمون خدمة تصميم الغلاف وتنسيق المحتوى الداخلي ؟

    تحياتي

    1. مرحباً بكم أخي عادل …
      يمكنك استخدام حساب أمازون نفسه في النشر على كيندل …
      نعم مازلنا نقدم خدمة التصميم والتنسيق الداخلي للكتب …

  2. بارك الله فيك، فعلا هم قلة من الناس من يحثك على الإسراع لنيل مصلحتك وتحقيقها، الكل يريد(منك) والكاتب يريد (لك)، كل الحب والإحترام

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته/

    خبر رائع يتيح مزيدًا من الانتشار للمؤلَّفات العربية بما يعود بالنفع على الكاتب والقاريء وموقع (أمازون)، وعند التدقيق في الأمر سنجد أنه يؤثِّر بالإيجاب على اقتصاديات الدول المرتبطة بهذه المنظومة.

    اللهم افتح شهية الكُتَّاب العرب لكتابة المزيد من المؤلَّفات على أن يكون أولنا الأستاذ الفاضل (حسن محمد) الذي سلط الضوء على موضوع أقل ما يُقال عنه أنه رائع.

    مع فائق شكري وتقديري

  4. جزيل الشكر والتقدير لشخصكم الكريم أستاذ حسن على المعلومات القيمة والمشاركات الجديدة والمبتكرة. وفقكم الله وسدد خطاكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

>