الكتابة والنشر الإلكتروني

كيف تؤلف رواية؟ السرّ الذي يجعلك تنتهى من روايتك في 60 يومًا فقط

حين يُطالع أحد القرّاء روايةً ما، وتعجبه بشدة؛ قد يتمنى أن يكتب رواية مثلها، أو قريبة منها، أو حتى يكتب رواية وحسب، أملاً أن يتحسن مستواه فيما بعد. وهناك أيضاً من تكون لديه بذرة الحكي الفطرية، والخيال الجامح، لكنه لا يعرف كيف يبدأ. قد يسألني أحدهم السؤال الخالد:

هل الكتابة تحتاج إلى موهبة؟

ووجهة نظري هنا: أن كلمة موهبة كلمة غامضة، لا أعرف معناها أصلًا. الفيصل هنا-كما أري-هل عندك رغبة كافية لكتابة رواية، وهل عندك مثابرة لكي تُكملها حتى النهاية؟ هذا هو ما يحدد الأمر، ولنتذكر الكاتب الكبير نجيب محفوظ، والذي كان يجلس للكتابة في وقتٍ محددٍ، ويبدأ في عمله كأي موظف عتيد، وكذلك الكاتب البرتغالي الشهير جوزيه ساراماغو.

هل يمكن أن تُنهى روايتك في ستين يومًا؟ هل هذا ممكن فعلًا؟

كل شيء ممكن. لا توجد قواعد في كتابة الرواية. هناك كُتَّاب لديهم القدرة على كتابة رواية في أيام قلائل، هناك من يأخذ شهورًا، أو حتى سنوات. لا توجد قاعدة.

المسألة متعلقة بقدرة الكاتب على المواصلة، والكتابة دون ملل أو كلل، متعلقة أيضًا بتخمر الفكرة في ذهنه، متعلقة بأسباب كثيرة قد تساعد على إنجاز الرواية في وقتٍ قصيرٍ، أو تأخيره لمدي غير معلوم. نعود لنفس السؤال: هل يمكن فعلًا كتابة رواية في ستين يومًا؟

أقرأ أيضاً: كيف تنشر كتابك على أمازون وسماش ووردز؟

ولم هذا الرقم تحديدًا. الحقيقة أنه لا يوجد سرّ أو خاصية مميزة لهذا الرقم. وارد جدًا أن تنتهي الرواية في سبعين يومًا، أو مائة يوم، أو أكثر، أو أقل، حتى لا تفهم أن ثمة قاعدة هنا.  تسألني:

“ما هو السرّ الذي يجعلني أكتب رواية في ستين يومًا؟” وأجيبك ببساطة: “السرّ يكمن في التخطيط” تسألني مستغربًا: “التخطيط؟”

 كيف تخطط لروايتك بالتفصيل، طوال ستين يومًا؟

تخطيط الرواية
تخطيط الرواية

أولًا: عليك أن تحضر دفترًا لو كنتَ من هواة الكتابة على الورق. لو كنت تكتب على الحاسوب مباشرة فلا بأس.”

ثانياً: قم بعمل جدول يتضمن ستون خانة. كل خانة تمثل يومًا من أيامك الستين.

ثالثاً: بعد أن تقوم بتقسم الدفتر لستين خانة بعدد الأيام (على الورق، أو على حاسوبك)، الآن عليك أن تضع في كل خانة اسم اليوم والتاريخ. يمكنك الاستعانة بتقويم يحمل تواريخ العام بدقة. الآن عليك أن تفترض أن كل خانة تتضمن وصفًا لكل فصل من فصول الرواية الستين”

“وكم عدد كلمات كل فصل؟”

ألف كلمة، أي أن الرواية سيكون حجمها ستين ألف كلمة

“حجم الرواية معقول، لكن ألا ترى أن الفصل هنا قصير جدًا؟”

“هذا مقصود، حتى لا تشعر بالثقل أو التعب. كلما كانت الوحدات صغيرة، كلما أمكن تحقيقها على أرض الواقع”

“في كل خانة ستصف الفصل. ما الذي سيحدث فيه من أحداث، ومضمون الحوار، وقفلة الفصل. تخيّل أن الستين فصلًا، عبارة عن مسلسل مكون من ستين حلقة، وكل حلقة مكونة من ألف كلمة.”

“بعد أن تقوم بوصف كل فصل في خانة، وانتهاء المخطط يمكنك بعدها قراءة ما كتبته، والتأكد أنه لا يوجد تضاد أو تناقض بين الأحداث، أو الشخصيات”

“بمعني أن تتخيل أنك وكيل نيابة متمرسًا وتستمع لقصة أحدهم. وارد جدًا أن يكون كذابًا، وبالتالي من المهم أن تركز في التفاصيل. هذا المخطط يضمن لك ألا تخطيء في معلومةٍ ما، أو حدثٍ ما”

“هل تعتقد أن هذه الطريقة ناجحة؟”

“بداية لابد أن تعرف أن هناك كتّاب يفعلون هذا. يكتبون مخططًا، قبل أن يلجوا غمار الكتابة ومغامراتها. وهناك كتّاب يمارسون الكتابة بعفوية، وتتدفق منهم الأفكار والرؤى والأحلام، وبعضهم يقابل معضلة ” قفلة الكاتب writer’s block “، حيث يجف قلمه، ويضمحل خياله.

“لكن المسألة صعبة. أن أنكبّ على الورق لكي أكتب مخططًا. الموضوع فوق طاقتي”

“لا بأس عليك. تحمل. الموضوع يحتاج منك لبعض الجلد والإصرار، وستنتهي من كتابة المخطط، وحتى تكون الأمور هينة عليك، قبل الكتابة الفعلية، لابد من خطة عمل. هذه الخطة ستوفر عليك الكثير، والمفروض أنك ستضع خطواتها على الورق قبل أن تبدأ في كتابة روايتك خلال ستين يومًا. بمجرد وضعك لخطة العمل، ستكون الأمور ميسورة عليك إلى حدٍ كبيرٍ.

أقرأ أيضاً: بالفيديو: كيف تُنسق كتابك أو روايتك كالمحترفين؟ ستبهج قُراءك بهذا التنسيق

الإطار

في حالة لو كنت لا تملك فكرة معينة، فقط تريد أن تكتب وحسب. إذن عليك أن تبحث عن الإطار الذي تحب الكتابة فيه. هل تحب كتابة روايات المغامرة والحركة، أم روايات الفانتازيا، أم الخيال العلمي، أم الرومانسية، أم غيرها، أم تريد مزج نوع بنوع آخر.

التيمة

ربما تكون مغرمًا بتيمة (Theme) معينة؛ مثل الانتقام، أو اكتشاف الذات، أو الصراع مع عدوٍ ما، أو السفر لمكان بعيد، أو النهوض من الفشل، أو السقوط بعد النجاح، الخ. أيًا كانت هذه الحبكة فيمكنها أن تقودك لفكرةٍ ما.

الفكرة

هذه الفكرة عليك أن تحددها في فقرة واحدة، مثل:

  • مجموعة من الأطفال يواجهون مخلوقًا خوارقيًا مرعبًا على هيئة مهرج، في طفولتهم، وأثناء شبابهم. وهذه حبكة رواية It للكاتب الأمريكي الأشهر ستيفن كنج لو كنت لا تعرفها.
  • مملكة شهريار بعد انتهاء حكايات الألف ليلة، وكيف يظهر أبطال شهرزاد الخياليون في المملكة بشكل واقعي. (رواية: حكايات ألف ليلة لـ: نجيب محفوظ).
  • رحلة رجل إلى أوزبكستان، ونشوء علاقة معقدة بينه وبين سائق غامض يُدعي نور الله. (رواية: قمر على سمرقند لمحمد المنسي قنديل).
  • يتعرض شاب لكوابيس، تبدأ أشياء منها تخرج لواقعه؛ لتقوده إلى مكان لم يكن يتخيله أبدًا في الإسكندرية، حيث يعرف هناك الحقيقة الصادمة والمخيفة. (ثنائية أسطورة آخر الليل، وأسطورة الجاثوم لأحمد خالد توفيق).

الافتتاحية

الافتتاحية مهمة جدًا يا صديقي. إنها الشيء الذي يجعل القارئ يتحمس لقراءة روايتك. هل تعلم أن هناك بعض القرّاء يكونون على غير استعداد للقراءة، ربما لظروف عملهم، أو لعدم تهيؤهم نفسيًا، لكن يجربون قراءة أول جزء من الرواية، وقد تكون المقدمة أو الفصل الأول، على سبيل” تذوق” ما اشتروه.

ما يحدث أن بعضهم ينسى نفسه، وينجرف في القراءة، حتى ينهي الرواية كلها! تسمع عن أولئك الذين ينكبون على القراءة ليوم أو يومين حتى ينتهوا تمامًا. هذا نصرٌ مؤزر للكاتب. وهناك آخرون يشعرون بالضجر، وينفرون من التكملة، ويلقون الرواية على رف مكتباتهم، ربما لشهور أو سنوات! احرص على أن تكون الافتتاحية شيقة، جذابة، غامضة، تدفع القارئ دفعًا لكي يُكمل.

الفضول قتل القط!

قد تسألني: ما هو الشيء الذي يجعل كاتبًا يتفوق على آخر؟  أقول لك: القدرة على نثر الأسئلة. يعني لابد أن تلعب على الحكمة الإنجليزية الشهيرة” الفضول قتل القط”.

على سبيل المثال: لو واجه البطل قاتلًا في منزل مغلق، هذا موقف مشوق جدًا، ثم وجد البطل بابًا وفتحه. ثم توقفت أنت وانتقلت لمنطقة أخرى، أو حدث آخر. القارئ سيشتعل من الفضول، وسيقلب الصفحات سريعًا حتى يفهم ما يقبع خلف الباب. هل هي جثة، أم صاحبة المنزل الخائفة، أم هل هو القاتل نفسه، أم هل هو شيءٌ غير موضوع في الحسبان، شيءٌ يتفوق على توقعات القارئ نفسه؟!

القفلات

والقفلات يا صديقي: يعني أن تنهى كل قصة “بقفلة مشوقة”. موقف صعب، ويهدد حياة الأبطال. ستري أن هذا التكنيك مستخدم بكثرة في المسلسلات الأمريكية المشوقة. وأعتقد أنهم يقومون بعمل حركة ذكية. الحلقة يتم تقسيمها لستة أجزاء مثلًا، وكل جزء ينتهي بتحول صعب، وغير متوقع، أو مؤلم، أو محيّر، وبين كل جزء وجزء توضع الإعلانات. حركة تسويقية ذكية، تضمن أن يلتصق المشاهد بكرسيه؛ فلا يتحرك، ويشاهد الإعلان، حتى يعرف ما حدث.

كُنْ مسليًا

نعم، احرص على ألا تكون مباشرًا. أنت لا تخطب في جمع من الناس. عندما تكتب احرص على أن تكون ممتعًا، مسليًا، تقصُّ بذكاء، دون أن تقع في فخ المباشرة.

اخلق روابط تعاطف مع شخصياتك

قد تكون روايتك مشوقة، جذابة، لكنها خالية من الروح. لابد أن تخلق روابط تعاطف مع شخصياتك حتى لو كانت شريرة. تؤكد على بشريتها، وأنها من لحم ودم، وأشياء متناقضة؛ فقد يكون الخير والشرّ بجوار بعضهما البعض؛ هذا يظهر في وقت، وذاك يظهر في وقت آخر.

احرص على نحت شخصياتك ببطء، وكشف دواخلها بذكاء.  ابتعد عن الشخصيات المثالية؛ لأنها لو توجد في الواقع، ولو وجدت فسوف تُفرم تحت عجلات الحياة الواقعية القاسية، وبالتالي لن يكون لها وجود لتتحدث عنها! أو على الأقل قلل منها، وتحدث عما يغلب على الشخصية، وضعها في مفترق طرق، بحيث عليها أن تختار: تتمسك بالنور الذي بداخلها، أو تنزلق لعالم الظلام!

النهاية، ثم النهاية، ثم النهاية

كم من عمل بدأ عظيمًا، وسار بشكل تصاعدي ممتاز، ثم كانت النهاية مُخيبة للآمال. والقارئ يغلق الرواية، وتبدو على وجهه علامات الحيرة والتخبط، وهو يقول: ما الذي كان يريده المؤلف الأحمق بالضبط؟ وهذا يقودنا لتأكيد نقطة هامة جدًا.

ما هو الغرض من روايتك؟ ما هو الشيء الذي تريد أن يتوصل إليه القارئ، ويشعر بحالة إشباع؟

  • هل هو: أن الحب هو أجمل وأهم شيء في حياتنا؟
  • هل هو: أن العدالة مهمة، لكن الانتقام يُظلم الروح؟
  • هل هو: أننا كلنا مصابون بالجنون، لكن لكل منا جنونه الخاص؟
  • هل هو: أن المثابرة والإصرار يتبعها نجاح مؤكد؟

لابد أن تكون هناك فكرة واضح بعد قراءة العمل، حتى لو كانت بسيطة، وغير معقدة.

….

أرجو لك رحلة موفقة في كتابتك يا صديقي.

أقرأ أيضاً:

الوسوم

ِعارف فكري

روائي، ومدوِّن، يكتب روايات الفانتازيا والخيال العلمي والرعب، وكذلك يهتم بإتاحة رواياته بشكل إلكتروني للقرّاء المهتمين بتلك النوعية من الأدب. صدر له : مخلب القرد الأحمر، حافة الأبدية، طيف من أهوى، قلب نصف معتم، مطلوب عريس غير ممل، سرٌّ إذا سرى، أيضاً كتب فى العديد من الصحف والمواقع؛ مثل بص وطل والدستور وإسلام أونلاين وفرصة باقية.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق