الشهر: أبريل 2011

  • تظاهــــــــر بالنجــــــــاح …حتى تحققــــــــــه

    تتكون رقعة الشطرنج من 64 مربع و 32 قطعة بواقع 16 قطعة لكل لاعب, كل قطعة من هذه القطع لها وظيفة استراتيجية ونقلة تكتيكية تختلف بالكلية عن وظائف وحركات القطع الأخرى, وعلى لاعب الشطرنج المحترف أن يتعامل مع كل هذه القطع والمربعات في آن واحد, فهو يحرك ما يملكه من قطع ويديرها من أجل القضاء على ملك الخصم المستبد, أيضاً هو يراقب قطع الخصم وتحركاتها حتى لا تهاجمه وتسقط نظامه, وبجانب كل هذا فهو يهتم ويولي الكثير من الانتباه إلى المربعات ال 64 جميعها, فيحتل منها ما يعزز موقفه وينسحب من التي قد تهدد أمنه واستقراره وسلامة أراضيه.

    كيف تنج في حياتك
    كيف تنج في حياتك

    لاعبون الشطرنج المتمرسون لا يشعرون بأي تعب أو ملل من كثرة القطع وتنوع نقالاتها و الأهمية الاستراتيجية لكل مربع, فهم يلعبون باستمتاع , بخلاف المستجدون في اللعبة الذين تضيق صدورهم وسط كل هذا الكم من القطع والمربعات حتى أنهم في كثير من الأحيان لا يحسنون التصرف أثناء المعركة, فيصيبهم الوهن والصداع والملل والشعور بالاختناق, وسرعان ما يطلقون هذه اللعبة الكئيبة بالثلاثة ويتخذون من قطعها موقفاً سلبياً إلى الأبد, ويتحولون بعد ذلك إلى أي لعبة أخرى بديلة تكون سهلة ورشيقة وخفيفة الظل, مثل الديمونو أو الطاولة أو كيكا عالعالي. أكمل القراءة »

  • كيف ربحت 4 مليون دولار في عام واحد من نشر كتبها؟ قصة انتصار أماندا هوكينج على الشيطان

    من ضمن القصص الواقعية التي تأثرت بها كثيرا قصة مؤثرة لفتاة تدعى أماندا هوكينج، فقد كانت موظفة بسيطة تعمل في اليوم أكثر من 12 ساعة لتلبية الحد الأدنى من متطلبات المعيشة، بجانب عملها الروتيني هذا، كانت أماندا مغرمة بكتابة القصص الرومانسية والواقعية، وبالفعل استغلت أوقات الفراغ لتكتب مجموعة من القصص بلغ عددها بحلول عام (2010) حوالي 12 رواية.

    أكمل القراءة »

>