16 كاتب عربي ليتك تقرأ لهم أو لبعضهم، ستتحسن مهاراتك في الكتابة والتحليل إن فعلت

428 مشاهدة

ليتك تعلم عزيزي القارئ كم كنت في حيرة من أمري قبل كتابة هذا المقال! هل أجعل عنوانه كما هو عليه الآن أم أجعله بعنوان” قوالب افتتاحيات المقالات الجاهزة  التي ستسهل عليك كتابة أي مقال؟”

لا أدري لماذا شعرت أن هذا العنوان – بالرغم من أهمية الطرح الذي فيه- غير ملائم وأنه لن يفهم من الوهلة الأولى، فبقيت متحيراً لفترة طويلة: هل أمسك هذا العنوان على هون أم أدسه في التراب؟، في النهاية أثرت السلامة ودسسته في سابع أرض واخترت العنوان الذي تراه أمامك الآن. لكن في نفس الوقت لن أتنازل عن الطرح الذي كنت أخطط لكتابته في موضوع العنوان الثاني (الكائن في سابع أرض الآن)  لا تقلق! يحتوي هذا المقال أيضاً على (أسماء أهم الكتاب الذي ينبغي عليك القراءة لهم حتى تتحسن مهاراتك في الكتابة والتحليل)، لكن يهمني في البداية أن أوضح لك قصة العنوان الثاني الذي خشيت أن أكتبه، تحملني عزيزي القارئ! أعدك أن تكون قصته مفيدة وشيقة وقصيرة في نفس الوقت، فتابع معي.

قوالب افتتاحيات المقالات الجاهزة، ما هي بالضبط؟

16 كاتب عربي ليتك تقرأ لهم أو لبعضهم، ستتحسن مهاراتك في الكتابة والتحليل إن فعلت

16 كاتب عربي ليتك تقرأ لهم أو لبعضهم، لتحسين مهارة الكتابة

كثيراً ما نقرأ على الإنترنت -وخارج الإنترنت أيضاً- مواضيع تعلمنا كيف نكتب عنواناً جذاباً لمقالتنا لكن أي من هذه المواضيع لم توضح لنا كيف نكتب مقدمة مقال قوية، نعم، هناك من يوضح لنا ما أنواع المقدمات الجذابة التي يفضل أن نستخدمها لكن لا يشرح لنا كيف،  وكما تعلم؛ أن الفرق بين “ما” و “كيف” كالفرق بين انف أبو الهول وعنق نفرتيتي. ليس هناك من شك في أن مقدمة المقال أو التدوينة لا تقل أهمية عن العنوان، فالعنوان الجذاب يلفت الانتباه إلى أهمية مقالك بكل تأكيد، أما المقدمة الجيدة فهي التي تؤكد هذه الأهمية، أيضاً المقدمة القوية لها فوائد أخرى منها:

  • تساعدك ككاتب في التغلب على معضلة “عقبة الكاتب” فبمجرد شروعك في كتابة المقدمة ستتدفق باقي أفكار وكلمات المقال بكل يسر.
  • تضمن بقاء القارئ للنهاية وذلك لأن بها فكرة الموضوع الرئيسية، فلو قدمت هذه الفكرة بطريقة ذكية فمن المؤكد أنها ستشجع القارئ على إكمال المقال إلى النهاية.
  • المقدمة المكتوبة بعناية ستسهم في انتشار المقال في كل مكان وستسهم أيضاً بزيادة النقاش حول موضوع المقال في التعليقات أو على مواقع التواصل الاجتماعي أي أنها ستخلق تفاعل قوي لمقالتك ككاتب ومدون …

ما ذكرته سابقاً ليس هو بيت القصيد، بيت القصيد هو أنني قرات منذ فترة كتاب باللغة الإنجليزية عنوانه “The Writing Template Book” للكاتب كيفين كينج (Kevin B. King)، يقدم هذا الكتاب قوالب جاهزة عن افتتاحيات المقالات، وقد ضم  قوالب افتراضية لمقدمات مقالات في شتى المواضيع، قوالب للمقالات التي تبدأ بمخالفة رأي ما، أو المقالات التي تتناول مميزات أو عيوب  شيء ما، أو مقدمات للمقالات التي توضح التشابه بين الأشياء واخرى توضح الاختلاف بينها، والمقدمات التي تبدأ بطرح قضية خطيرة أو مهمة لكن من وجهة نظر مخالفة، وإليك في الصورة التالية مثال على ما ورد في الكتاب من قوالب:

نموذج من كتاب The Writing Template Book يوضح قالب مقدمة مقال بطرح التعارض أو المقارنة بين شيئين

نموذج من كتاب The Writing Template Book يوضح قالب مقدمة مقال بطرح التعارض أو المقارنة بين شيئين

كما تره في الصورة، يضع الكاتب العبارات الهامة ويترك فراغات فيما بينها لكي تكملها أنت على حسب موضوع مقالك، الكتاب ممتاز وفكرته مفيدة جداً، فجل القوالب الواردة به بليغة لغوياً وفكرياً وقد استخدمت بعضها – وما زلت- في مدونتي الإنجليزية وفي مراسلتي. فكرت في كتابة أو تأليف كتاب باللغة العربية على منوال هذا الكتاب، لكن شعرت أن هذا المشروع سيأخذ وقتاً طويلاً خصوصاً أنه يستلزم بحثاً وتنقيباً وتدقيقاً عن الدرر النفسية داخل العديد من الأعمال العربية القديمة والحديثة، وكوني متعجل مشاركة المعلومة مع قراء مدونتي فضلت أن أكتب هذا المقال مكتفياً بالتنويه عن الفكرة، فإن لم أستطع عمل هذا الكتاب، فها قد شاركت المعلومة حتى يتعلم القارئ كيف ينشئ هذه القوالب بنفسه، وإن وفقنا الله وأنهيت الكتاب فزيادة الخير “خيرين” كما يقال في الأمثال.

هل هذا يعتبر تقليداً؟

نعم، هو بالفعل تقليد لكنه في  رأيي تقليد حميد لأنه يمثل نقطة انطلاقة قوية للكاتب ومع تنوعه في استخدام قوالب مختلفة لكُتاب مختلفين سيصبح له صوتاً خاص مع مرور الوقت، اختصارا للقول؛ هذه الطريقة في رأيي المتواضع نفعها أكثر من ضرها. (ملحوظة: معظم الكتاب الكبار المذكورين في القائمة أدناه بدأوا حياتهم بالتقليد أيضاً) عودة لعنوان المقال الحالي وهو ” أفضل 16 كاتب عربي ليتك تقرأ لهم…” عنوان هذا المقال استلهمت فكرته من مشاركة للزميلة (أميرة أحمد) على موقع حسوب io، والتي ساهم فيها الكثير من القراء هناك وكتب كل شخص منهم عن أفضل كاتب من وجهة نظره فخرج النقاش بمعلومات قيمة وثرية، اخترت بعض أسماء الكُتاب من المناقشة واضفت إليها بعض الأسماء الأخرى من إختياري لكن انصح الجميع بزيارة النقاش في الموقع الرئيسي لأنه يحتوى على عدد كبير من أسماء الكُتاب تختلف قليلاً عن الأسماء الواردة في هذا المقال، والنقاش مازال دائراً حتى هذه اللحظة وبالتالي يفترض أن تكون المعلومات في تزايد .

قائمة بأسماء أهم 16 كاتب عربي

قائمة بأسماء أهم 16 كاتب عربي

تقول أميرة أحمد: أعي تمامًا أن لكل كاتب أسلوبه وطريقته الخاصة، لكن هناك تصنيفات محددة لا يخرج عنها الكاتب، فهناك نوع من الكتاب يختاروا الأسلوب الصعب، والذي يتطلب نوعًا معيًنا من القراء يكونوا على درجة عالية من الثقافة، تمكنهم من فهم أسلوب الكاتب العميق، وإبتلاع مفرداته وألفاظه الثقيلة .. وهناك نوعًا آخر هو الرابح في هذه اللعبة، هو الكاتب صاحب الأسلوب السهل والعميق في آن واحد، تفهم ما يكتبه ببساطة وتتعلم منه الكثير، فالفصاحة لا تعني أبدًا أن التعقيد والمبالغة في إستخدام الألفاظ الصعبة . لتحسين أسلوبك في التحدث والكتابة والفهم .. 4 كتّاب أنصحك بالقراءة لهم

سأقوم الآن باستعراض أهم  أسماء الكُتاب ال 16 مع كتابة إقتباس من كتابتهم حتى يمكنك التعرف عليهم أكثر من أساليبهم الكتابية،  واليك هذه قائمة:

مصطفى لطفي المنفلوطي

مصطفى لطفي المنفلوطي

مصطفى لطفي المنفلوطي

ولد في عام 1876م من أب مصري وأم تركية في مدينة منفلوط بصعيد مصر. حفظ القرآن الكريم كله وهو في التاسعة من عمره ثم أرسله أبوه إلى الجامع الأزهر فتلقى فيه طوال عشر سنوات علوم العربية والقرآن الكريم والحديث الشريف والتاريخ والفقه وشيئاً من شروحات على الأدب العربي الكلاسيكي، ولا سيما العباسي منه. اتصل بالشيخ الإمام محمد عبده، الذي كان إمام عصره في العلم والإيمان، فلزم المنفلوطي حلقته في الأزهر، يستمع منه شروحاته العميقة لآيات من القرآن الكريم، ومعاني الإسلام، بعيداً عن التزمت والخرافات والأباطيل والبدع، وقد أتيحت له فرصة الدراسة على يد الشيخ محمد عبده، وبعد وفاه أستاذه رجع المنفلوطى إلى بلده حيث مكث عامين متفرغا لدراسة كتب الأدب القديم فقرأ لابن المقفع والجاحظ والمتنبي وأبى العلاء المعري وكون لنفسه أسلوباً خاصاً يعتمد على شعوره وحساسية نفسه. من أهم مؤلفاته:

النظرات (ثلاث أجزاء). ويضم مجموعة من مقالات في الأدب الاجتماعي، والنقد، والسياسة، والإسلاميات، وأيضاً مجموعة من القصص القصيرة الموضوعة أو المنقولة، جميعها كانت قد نشرت في الصحف، وقد بدأ كتابتها منذ العام 1907.

العبرات: يضم تسع قصص، ثلاثة وضعها المنفلوطي وهي: الحجاب، الهاوية. وواحدة مقتبسة من قصة أمريكية اسمها صراخ القبور للكاتب جبران خليل جبران، وجعلها بعنوان: العقاب. وخمس قصص عربها المنفلوطي وهي: الشهداء، الذكرى، الجزاء، الضحية، الانتقام. وقد طبع الكتاب في عام 1916م، وترجمه باقر المنطقي التبريزي هذا الكتاب إلى الفارسيَّة بعنوان قطره های اشک.

مقتطفات من بعض ما كتب:

إن العلوم والمعارف والمُخترعات والمُكتشفات، والمدنية الحديثة بأجمعها حسنة من حسنات الفقر، وثمرة من ثمراته، وما المداد الذي كتبت به المُصنفات ودونت به الآثاء إلا دموع البؤس والفاقة، وما الآراء السامية والأفكار الناضجة التي رفعت شأن المدنية الحديثة إلى مستواها الحاضر إلا أبخرة الأدمغة المُحترفة بنيران الهموم والأحزان، وما انفجرت ينابيع الخيالات الشعرية ، والتصورات الفنية ، إلا من صدوع القلوب الكبيرة، والأفئدة الحزينة، وما أشرقت شموس الذكاء والعقل في مشارق الأرض ومغاربها إلاّ من ظُلمات إلا كواخ الحقيرة والزوايا المهجورة، وما نبغ النابغون من فلاسفة وعلماء وحكماء وأدباء إلاَّ في مهود الفقر وحجور الإملاق، ولولا الفقر ما كان الغني، ولولا الشقاء ما وجدت السعادة

وكان تعريفه للخلق كالتالي:

أتدري ما هو الخُلُق عندي ؟ هو شعور المرء أنه مسؤول أمام ضميره عما يجب أن يفعل .لذلك لا أسمي الكريم كريما حتى تستوي عنده صدقة السر وصدقة العلانية ، ولا العفيف عفيفا حتى يعف في حالة الأمن كما يعف في حالة الخوف ، ولا الصادق صادقا حتى يصدق في أفعاله كما يصدق في أقواله ، ولا الرحيم رحيما حتى يبكي قلبه قبل أن تبكي عيناه ، ولا المتواضع متواضعا حتى يكون رأيه في نفسه أقل من رأي الناس فيه .

وشخص سبب شقاء بعض الناس كالتالي:

السبب في شقاء الإنسان أنه دائما يزهد في سعادة يومه ويلهو عنها بما يتطلع إليه من سعادة غده، فإذا جاء غده اعتقد أن أمسه كان خيرا من يومه، فهو لا ينفك شقيا في حاضره وماضيه

ولمن يظنون أن تحصيل العلوم لا يأتي إلا بالسفر إلى الخارج، نصحهم بالتالي:

يا طالب العلم أنت لا تحتاج في بلوغك الغاية التي بلغها النابغون من قبلك إلى خلق غير خلقك، وجو غير جوك، وسماء وأرض غير سمائك وأرضك، وعقل وأداة غير عقلك وأداتك، ولكنك في حاجة إلى نفس عالية كنفوسهم، وهمة عالية كهممهم، وأمل أوسع من رقعة الأرض وأرحب من صدر الحليم، ولا يقعدن بك عن ذلك ما يهمس به حاسدوك في خلواتهم من وصفك بالوقاحة أو بالسماجة، فنعم الخلق هي إن كانت السبيل إلى بلوغ الغاية، فامض على وجهك ودعهم في غيهم يعمهون.

هل تؤمن بمقولة “الكتاب يعرف بعنوانه؟”، قبل أن تجب! انظر ماذا قال عنها هذا الصرح الكبير:

لقد جهل الذين قالوا: إن الكتاب يعرف بعنوانه، فإني لم أر بين كتب التاريخ أكذب من كتاب “بدائع الزهور” ولا أعذب من عنوانه، ولا بين كتب الأدب أسخف من كتاب “جواهر الأدب” ولا أرق من اسمه، كما لم أر بين الشعراء أعذب اسما وأحط شعرا من “ابن مليك” و”ابن النبيه” و”الشاب الظريف”

مصطفى صادق الرافعي:

مصطفى صادق الرافعي

مصطفى صادق الرافعي

قال عنه الأديبُ عباس محمود العقاد «إنه ليتفق لهذا الكاتب من أساليب البيان ما لا يتفق مثلُه لكاتب من كتاب العربية في صدر أيامها»، ويكفي عزيزي القارئ أن تستمع إلى النشيد الوطني المصري القديم الذي كتبه لتحكم على بلاغة هذا الرجل بنفسك. ولد في يناير سنة 1880. التحق بالمدرسة الابتدائية في دمنهور حيث كان والده قاضيا بها وحصل على الشهادة الابتدائية بتفوق ثم أصيب بمرض التيفويد الذي أقعده عدة شهور في سريره ثم أشتد عليه المرض حتى فقد سمعه بالكامل في سن الثلاثين. لم يحصل الرافعي في تعليمه النظامى على أكثر من الشهادة الابتدائية. مثل العقاد، فكلاهما لم يحصل على شهادة غير الشهادة الابتدائية. تنوعت أعماله بين النثر والشعر ومن أشهر أعماله: ديوان الرافعي، حديث القمر، النشيد الوطني المصري القديم: (إلى العلا….)، رسائل الأحزان، السحاب الأحمر، على السفود، أوراق الورد، وحي القلم

مقتطفات من بعض ما كتب:

ليكن غرضك من القراءة اكتساب قريحة مستقلّة، وفكر واسع، وملكة تقوى على الابتكار، فكل كتاب يرمي إلى إحدى هذه الثلاث فاقرأه

ولا ننسى كلماته القوية في النشيد الوطني المصرى بين عامى 1923 و 1936، نشيد (إلى العلا)، وأتركك قليلاً للاستمتاع به عزيزي القارئ:

 

أحمد خيري العمري

أحمد خيري العمري

أحمد خيري العمري

أحمد خيري العمري كاتب وطبيب أسنان عراقي من مواليد بغداد في عام 1970، والده مؤرخ وقاض عراقي معروف هو خيري العمري. تخرج طبيب أسنان من جامعة بغداد عام 1993، لكنه عرف ككاتب إسلامي عبر مؤلفات جمعت بين منحى تجديدي في طرح الموضوعات وأسلوب أدبي مميز. اختير عام 2010 ليكون الشخصية الفكرية التي تكرمها دار الفكر في تقليدها السنوي، والذي سبق أن كُرم فيه أعلام مثل عبد الوهاب المسيري والبوطي والزحيلي، وبذلك يكون العمري هو أصغر هؤلاء المكرمين سناً حيث تم اختياره قبل أن يبلغ الأربعين. يتميز أحمد خيري العمري – رغم حداثة سنة – بغزارة إنتاجه ومن أشهر أعماله: البوصلة القرآنية، ليلة سقوط بغداد، الذين لم يولدوا بعد، أدرينالين، تسعة من عشرة، كش ملك، غريب في المجرة والمزيد من الروائع التي يصعب حصرها ..

مقتطفات من بعض ما كتب:

من بين كل الخلفاء الذين تم اغتيالهم في تاريخنا ، هناك خليفة واحد لم ينتبه لوفاته أحد..ولم يتم التحقيق في جريمة قتله قط..لم يتهم أحد ، ولم يعاقب بالتالي أحد..ربما لأن موته كان بطيئا وبالتدريج ، ربما لأنه مات مسموما ولأن السم كان من النوع الذي لا يقتل إلا بعد فترة طويلة…رغم ذلك ، كانت نتيجة وفاة هذه الخليفة كارثية بكل المقاييس..لم تعرفه؟ انظر إلى المرآة ـ وسترى في انعكاسها صورته…لقد قتلوا “الخليفة” في داخلك… وبعدها ، كان من السهل عليهم أن يفعلوا كل شيء..

وعن سبب خلق الإنسان يقول:

هناك سؤال مهم لابد لكل إنسان أن يسأله لنفسه وهو لماذا أنا هنا ؟ ولماذا خُلقت ؟ طرح هذا السؤال والإجابة عليه كانت واضحة في القرآن, فقد بدأ القرآن مبكرا يوجّه سؤال مباشر للإنسان “أيحسب الإنسان أن يُترك سُدى” لكنه لم يأتي بإجابة على هذا السؤال هنا بل تركه للإنسان يُعمِل فيه عقله وفكره, وبعد عشر سنوات كانت الإجابة المباشرة “وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون”.

وعن تعريفه للأيمان يقول:

أحد أكبر المفاهيم السلبية التي ترسّخت في عقل الأمة الجمعي هي أن الإيمان يساوي التصديق. وهذا يتنافى تماما مع معنى الإيمان في القرآن, فالإيمان في القرآن لم يأتي إلا مصحوبا بعمل, هذا الإيمان نعم يبدأ بالتصديق إلا أنه لابد من وجود دافع للعمل, لكن هذا الدافع لن يتحول إلى واقع إلا بعد استجلاب كل الطافة اللازمة للقيام بهذا العمل. فالآن يُصبح المعنى الصحيح للإيمان = تصديق + دافع للعمل + طاقة لازمة لأداء هذا العمل.

أيمن العتوم

أيمن العتوم

أيمن العتوم

أيمن العتوم شاعر وروائي أردنيّ ولد في ( الأردن – جرش سوف 2 آذار 1972 ) , تلقّى تعليمه الثانوي في دولة الإمارات العربية المتحدة – إمارة عجمان والتحق بـجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية ليتحصل على بكالوريوس الهندسة المدنية فيها عام 1997 وفي عام 1999 تخرّج في جامعة اليرموك بشهادة بكالوريوس لغة عربية , ثمّ التحق بالجامعة الأردنية ليُكمل مرحلة الدراسات العليا في اللغة العربية وحصل على شهادتي الماجستير والدكتوراة في اللغة العربية تخصص نَحو ولغة عامي 2004 و 2007 , اشتُهر بروايته يا صاحِبَي السّجن التي صدرت عام 2012 وتعبّر عن تجربة شخصيّة للكاتب في السجون الأردنية خلال عامَي 1996 و 1997 كمعتقل سياسي . كما له دواوين شعريّة عديدة أحدثها (خذني إلى المسجد الأقصى). من أشهر أعماله: رواية يا وجه ميسون، رواية يا صاحِبَي السّجن، رواية يسمعون حسيسها، ديوان خذني إلى المسجد الأقصى، ديوان نبوءات الجائعين، ديوان قلبي عليك حبيبتي، ديوان الزنابق.

مقتطفات من بعض ما كتب:

هل هذه دمشق التي تدور فيها الحرب الخفيّة من حارة إلى حارَة، ومن زُقاق إلى آخر؟! هل هذه دمشق التي هيّأ صلاح الدّين جامعها الأمويّ للنَصر ذات تاريخ أبيَضْ؟! هل هذه دمشق التي تتظاهر أنَّها تنعُم بالهدوء من فوقنا، ونحن من تحتها نذوق أهوالاً من التّعذيب والتّقتيل في سراديب ودهاليز لا يعرف أحدٌ مبتداها ولا مُنتهاها؟! من يملك خارطة لهذه السراديب فيأتي ليشهد على وحشيّة هذه الأجهزة التي تُمعنْ في تمزيق أجسادنا بكلاليب من حديد، وتشريح لحومنا بسكاكين من نار؟!

وعن فوائد السجن يقول:

في السّجن ما من فكرةٍ مستحيلةٍ، وما من فكرة لم تخطر على بال؛ السجن منجم الأفكار المُذهل؛ نحن نساوي أفكارنا.

وهذا تعريفه للحرية:

وما الحرّيّة؟! أن ترى ما تريد؛ زرقةَ السّماء في الصّباحات الصّيفيّة، وزمجرةَ الأفق في اللّيالي الشّتويّة، واخضرار الحقول في الضّحَوات الرّبيعيّة، وعُري الأشجار في المساءات الخريفيّة، وبَحْرُ الشّوق “يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ” من هُيام. وأنتَ؟! أنتَ كما تشتهي؛ تجلس على حافّة الانهيار محاوِلاً التّخلص من عبثك الطّفوليّ، وتمشي بلا هدفٍ في طريق التّوق اللانهائيّ، تمشي وتمشي دون أن تدري لماذا؟! بعضُ ما نقومُ به يظلّ سؤالاً مُعلّقًا، ويظلّ جميلاً ما دام مُعلّقًا، فإذا أجابت عنه الأقدار سقط. والحبُّ الّذي لم تستطع تفسيره في كلّ مرّة، قد ينجح هذه المرّة؛ الحبّ جنون؛ فإذا دخله العقل فسد، وتحوّل إلى سذاجةٍ تنتهي بندمٍ لا يزول!!

غازي القصيبي

غازي القصيبي

غازي القصيبي

هو غازي بن عبد الرحمن القصيبي (2 مارس 1940 – 15 أغسطس 2010 )، شاعر وأديب وسفير دبلوماسي ووزير سعودي. قضى في الأحساء سنوات عمره الأولى، ثم انتقل بعدها إلى المنامة بالبحرين ليدرس فيها مراحل التعليم. نال رخصه الحقوق من جامعة القاهرة ثم تحصل على درجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة جنوب كاليفورنيا. من دواوينه الشعرية : صوت من الخليج، الأشج، اللون عن الأوراد، أشعار من جزائر اللؤلؤ، سحيم، وللشهداء. ومن رواياته شقة الحرية، العصفورية، سبعة، هما، سعادة السفير، دنسكو، سلمى، أبو شلاخ البرمائي، وآخر إصداراته في الرواية : الجنية. وفي المجال الفكري له من المؤلفات : التنمية، الأسئلة الكبرى، الغزو الثقافي، أمريكا والسعودية، ثورة في السنة النبوية، والكتاب الذي وثق فيه سيرته الإدارية والذي حقق مبيعات عالية :حياة في الإدارة وكذلك كتاب (الوزير المرافق) الذي وثق فيه سيرته كمسؤول في وزارة من خلال بعثات الوفود الرسمية ومرافقته للضيوف الرسميين .

مقتطفات من بعض ما كتب:

الاختلاط بين الجنسين لم يصبح منكرا عظيما وطامة كبرى إلاّ في عصور الأمة المتخلفة، أمّا في صدر الإسلام فكان الرجال والنساء يختلطون في المساجد وفي الأسواق وعند القضاة وفي جيوش الغزو (وفي سفن الغزو) ولم يطالب أحد بحسب علمي بإنشاء مساجد أو أسواق أو محاكم أو جيوش أو سفن مخصصة للرجال وأخرى للنساء.

ورأيه عن أسباب النجاح يبدو غريباً، حيث يقول:

استعرضي قصص النجاح كلها، وستجدين أن الحظ تدخل، في لحظة مفصلية حاسمة، لتحقيق النجاح. وتابعي قصص الفشل كلها وستجدين أنّ الفاشلين لم يكونوا، دائما، أقل موهبة أو طموحا أو حماسة من الناجحين، إلاّ أن الحظ لم يتدخل، في اللحظة المفصلية الحاسمة، أو تدخل في البداية ثم هجرهم في تلك اللحظة”.

وعن ندرة الكتب التي تتحدث عن الخطيط للمستقبل في الوطن العربي يقول:

استعرضي الكتب العربية الجديدة وعندما تجدين في سنة من السنين، أن عدد الكتب التي تتحدث عن المستقبل من المحيط إلى الخليج تجاوز خمسين كتاباً تفاءلي بالخير واعلمي أننا بدأنا نتحرر من شبكة الماضي العنكبوتية، حقيقة لا مجازاً، ومع ذلك فأنا أعلن أن انتظارك سيطول .. ويطول !!

أحمد خالد توفيق

أحمد خالد توفيق

أحمد خالد توفيق

أحمد خالد توفيق فراج (10 يونيو 1962)، طبيب وأديب مصري، ويعتبر أول كاتب عربي في مجال أدب الرعب و الأشهر في مجال أدب الشباب والفانتازيا والخيال العلمي ويلقب بالعراب . ولد في مدينة طنطا عاصمة محافظة الغربية في مصر. تخرج أحمد خالد توفيق في كلية الطب في جامعة طنطا عام 1985 م وحصل على الدكتوراه في طب المناطق الحارة عام 1997 م. ومن أشهر أعماله: يوتوبيا، زغازيغ، أسطورة الجاثوم، قصاصات قابلة للحرق، دماغي كده، السنجة، شيء من حتى، أسطورة بعد منتصف الليل.

مقتطفات من بعض ما كتب:

قال لي سالم بيه: “أنت تقرأ كثيرا..أنت مجنون!” .. قلت له إن القراءة بالنسبة لي نوع رخيص من المخدرات. لا أفعل بها شيئاً سوى الغياب عن الوعي. في الماضي -تصور هذا- كانوا يقرءون من أجل اكتساب الوعي!

ويوجه رسالة إلى المرأة التي تتظاهر برقة القلب وحبها للأطفال:

تحبین الأطفال ؟.. برافو .. لكنھم طبعًا هؤلاء الأطفال الذين يظهرون على علب الألبان الصناعية .. لو استطعت أن تحبي طفلاً قذرًا فقیرًا مبلل الثياب يتزاحم الذباب والمخاط حول وجهه فأنا أقر لك بأنك أنثى كاملة..

وعن الدلال المصطنع يقول:

عبقرية هي الفتاة التي تجيد التفرقة بين الدلال والميوعة ..! لو قابلتها يا بني فلتتبعها لآخر العالم

وهذا هو تعريفه للتفاؤل: عريف التفاؤل ؟ .. إذا قال القائد لجنوده إن العملية خطرة وإنه يتوقع أن يموت 99 من مائة منهم . فإن التفاؤل يجعل كل واحد ينظر لرفاقه دامعاً ويقول لنفسه : يحزنني فقد الرفاق !”

ابراهيم الكوني

ابراهيم الكوني

ابراهيم الكوني

كاتب ليبي ولد عام 1948م، أنهى دراسته الإعدادية والثانوية في الجنوب الليبي، وبعد دراسة أدبية في بلاده، قصد معهد غوركي للآداب بموسكو، حيث حصل على الليسانس ثم الماجستير قي العلوم الأدبيّة والنقدية عام 1977 م. يؤلف في الرواية والدارسات الأدبية والنقدية واللغوية والتاريخ والسياسة. ا اختارته مجلة لير الفرنسية كأحد أبرز خمسين روائيا عالميا معاصرا، ووضع السويسريون اسمه في كتاب يخلد أبرز الشخصيات التي تقيم على أراضيهم وهو العربي الوحيد لا بل الوحيد أيضا من العالم الثالث في هذا الكتاب، ورئيس سويسرا اصطحبه معه في واحدة من أبرز المحطات الثقافية، حيث كان أول أجنبي اختير عضو شرف في وفد يرأسه الرئيس السويسري سنة 1998 م عندما كانت سويسرا ضيف شرف في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب في عيده اليوبيل الخمسين، العيد الذهبي. وقد ألف 80 كتابا، وترجمت كتبه إلى لغات العالم الحية أي حوالي 40 لغة.

مقتطفات من بعض ما كتب:

أن تترصدنا عدسة تصوير أهون من أن تترصدنا عين إنسان !! عدسة التصوير تنقل ما نفعل ، وعين الإنسان تضيف الى ما نفعل ما لا نفعل !!

وعن الشعوب المستكينة يقول: أن الناس مجرد قطيع من الأغنام البائسة تمشي خلف الراعي الذي يستدرجها بحزمة عشب، ولا تكلف نفسها عادة عناء التساؤل عن نوايا هذا الراعي، ولا تعرف أنه لن يقودها، يقينا، إلى مراعي الكلأ مادام يتحايل عليها بربطة عشب.الراعي الذي يغوي القطيع بهذه الحيلة يقوده، عادة، إلى المذبح. وهذا هو رأيه عن سبب صلاح المرأة – أو عدم صلاحها:

لأن المرأة عجينة ألين من العجين بين يدي الرجل : يستطيع أن يجعل منها ناسكة كما يستطيع أن يصنع منها غانية ! ربما لأن روحها في روح الرجل، لهذا السبب فليس ثمّ امرأة فاسدة إن لم يفسدها الرجل، كما ليس ثمة امرأة فاضلة لم يرجع الفضل في صنع فضيلتها الرجل.

د. عبد الوهاب المسيري

د. عبد الوهاب المسيري

د. عبد الوهاب المسيري

عبد الوهاب محمد المسيري (أكتوبر 1938 – 3 يوليو 2008)، مفكر وعالم اجتماع مصري إسلامي، وهو مؤلف موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية أحد أكبر الأعمال الموسوعية العربية في القرن العشرين الذي استطاع من خلالها برأي البعض إعطاء نظرة جديدة موسوعية موضوعية علمية للظاهرة اليهودية بشكل خاص، وتجربة الحداثة الغربية بشكل عام، مستخدماً ما طوره أثناء حياته الأكاديمية من تطوير مفهوم النماذج التفسيرية، أما برأي البعض الآخر فقد كانت رؤيته في موسوعته متحيزة لليهود، ومتعاطفة إلى حد كبير مع مواقفهم تجاه غير اليهود، بل وصفها البعض بأنها تدافع عن اليهود. تلقى تعليمه الأولي (الابتدائي والثانوي) في مقر نشأته. في عام 1955 التحق بقسم اللغة الإنجليزية كلية الآداب جامعة الإسكندرية وتخرج عام 1959 وعين معيداً فيها عند تخرجه. سافر إلى الولايات المتحدة عام 1963 حيث حصل على الماجستير في الأدب الإنجليزي المقارن من جامعة كولومبيا بمدينة نيويورك عام 1964، وعلى الدكتوراه من جامعة رتجرز بنيوجيرزي عام 1969.

مقتطفات من بعض ما كتب:

إن المطلوب هو حداثة جديدة تتبنى العلم والتكنولوجيا ولا تضرب بالقيم أو بالغائية الإنسانية عرض الحائط ، حداثة تحيى العقل ولا تميت القلب ، تنمى وجودنا المادى ولا تنكر الأبعاد الروحية لهذا الوجود ، تعيش الحاضر دون أن تنكر التراث

وعن قدرات الإنسان يقول:

الإنسان هو الكائن الوحيد القادر على أن يرتفع على ذاته أو يهوى دونها، على عكس الملائكة والحيوانات، فالملائكة لا تملك إلا أن تكون ملائكة والحيوانات هي الأخرى لا تملك إلا أن تكون حيوانات، أما الإنسان فقادر أن يرتفع إلى النجوم أو أن يغوص في الوحل

وعن التراث والثقافة العربية يقول: : 

“لو أصبحت العامية وحدها هى مستودع ذاكرتنا التاريخية لفقدنا أمرؤ القيس والبحتري وابن خلدون وابن سينا ، أي أننا سنفقد كل شيء، وتصبح كلاسيكياتنا هى أغاني شكوكو وأقوال إسماعيل ياسين”

سعود السنعوسي

سعود السنعوسي

سعود السنعوسي

سعود السنعوسي (مواليد 1981) كاتب وروائي كويتي عضو رابطة الأدباء في الكويت وجمعية الصحفيين الكويتيين. فاز عام 2013 بالجائزة العالمية للرواية العربية في دورتها السادسة عن روايته ساق البامبو التي حصدت جائزة الدولة التشجيعية في دولة الكويت عام 2012، وهي رواية تتناول موضوع العمالة الأجنبية في دول الخليج. وقد اختيرت من بين 133 رواية مقدمة لنيل الجائزة. ويكتب السنعوسي في جريدة القبس الكويتية. وقد سبق أن نشر قصة “البونساي والرجل العجوز” التي حصلت على المركز الأول في مسابقة القصص القصيرة التي تجريها مجلة العربي الكويتية بالتعاون مع بي بي سي العربية. أصدر روايته الأولى “سجين المرايا” عام 2010 وقد فازت بجائزة ليلى العثمان لإبداع الشباب في القصة والرواية في دورتها الرابعة.

من أشهر أعماله: سجين المرايا، البونساي والرجل العجوز، ساق البامبو، فئران أمي حصة

مقتطفات من بعض ما كتب:

كلما شعرت بالحاجة إلى شخص يحدثني .. فتحت كتابًا

وعن جذور الإنسان يقول:

لو كنت مثل شجرة البامبو.. لا انتماء لها.. نقتطع جزءاً من ساقها.. نغرسه، بلا جذور، في أي أرض.. لا يلبث الساق طويلاً حتى تنبت له جذور جديدة.. تنمو من جديد.. في أرض جديدة.. بلا ماضٍ.. بلا ذاكرة.. لا يلتفت إلى اختلاف الناس حول تسميته.. كاوايان في الفلبين.. خيزران في الكويت.. أو بامبو في أماكن أخرى.

وعن السعادة والحزن والذاكرة يقول:

“تحفر المشاهد المأساوية نقوشها على جدران الذاكرة، في حين ترسم السعادة صورها بألوان زاهية. تمطر سُحُب الزمن.. تهطل الأمطار على الجدران.. تأخذ معها الألوان.. وتُبقي لنا النقوش.”

مالك بن نبي

مالك بن نبي

مالك بن نبي

مالك بن نبي (1905-1973م) مفكر جزائري من أعلام الفكر الإسلامي العربي في القرن العشرين ويُعدّ مالك بن نبى أحد رُوّاد النهضة الفكرية الإسلامية في القرن العشرين ويُمكن اعتباره امتدَادًا لابن خلدون، ويعد من أكثر المفكرين المعاصرين الذين نبّهوا إلى ضرورة العناية بمشكلات الحضارة، كانت جهود مالك بن نبي في بناء الفكر الإسلامي الحديث وفي دراسة المشكلات الحضارية عموما متميزة، سواء من حيث المواضيع التي تناولها أو من حيث المناهج التي اعتمدها في ذلك. وكان بن نبى أول باحث يُحاول أن يُحدّد أبعاد المشكلة، ويحدد العناصر الأساسية في الإصلاح، ويبعد في البحث عن العوارض، وكان كذلك أول من أودع منهجًا مُحدّدا في بحث مشكلة المسلمين على أساس من علم النفس والاجتماع وسنة التاريخ.

من أشهر أعماله: الظاهرة القرآنية، شروط النهضة، وجهة العالم الإسلامي، الفكرة الإفريقية الآسيوية، النجدة…الشعب الجزائري يباد، فكرة كومنولث إسلامي، مشكلة الثقافة، والكثير من الروائع الأخرى.

مقتطفات من بعض ما كتب:

إن القيمة الأولى في نجاح أي مشروع اقتصادي هي الإنسان ، ليس الاقتصاد انشاء بنك وتشييد مصنع ، بل هو قبل ذلك تشييد انسان وتعبئة الطاقات الاجتماعية في مشروع تحركه ارداة حضارية.

وهذا هو تعريفه للحضارة:

الحضارة لا يمكن استيرادها من بلد إلى آخر رغم استيراد كل منتجاتها ومصنوعاتها. لأن الحضارة إبداع، وليست تقليدا أو استسلاما وتبعية كما يظن الذين يكتفون باستيراد الأشياء التي أنتجتها حضارات أخرى. فبعض القيم لا تباع ولا تشترى، ولا تكون في حوزة من يتمتع بها كثمرة جهد متواصل أو هبه تهبها السماء، كما يهب الخلد للأرواح الطاهرة، ويضع الخير في قلوب الأبرار.

وعن عقاب التاريخ للأمم المتخلفة يقول:

من عادة التاريخ ألا يلتفت للأمم التى تغط فى نومها، وإنما يتركها لأحلامها التى تطربها حيناً وتزعجها حيناً آخر، تطربها إذ ترى فى منامها أبطالها الخالدين وقد أدوا رسالتهم، وتزعجها حينما تدخل صاغرة فى سلطة جبار عنيد.

نجيب محفوظ

نجيب محفوظ

نجيب محفوظ

هو نجيب محفوظ عبد العزيز إبراهيم أحمد الباشا (11 ديسمبر 1911 – 30 أغسطس 2006) روائي مصري، هو أول عربي حائز على جائزة نوبل في الأدب كتب نجيب محفوظ منذ بداية الأربعينيات واستمر حتى 2004. تدور أحداث جميع رواياته في مصر، وتظهر فيها سمة متكررة هي الحارة التي تعادل العالم.  بينما يُصنف أديب محفوظ باعتباره أدباً واقعياً، فإن مواضيع وجودية تظهر فيه.محفوظ أكثر أديبٍ عربي حولت أعماله إلى السينما والتلفزيون.سُمي نجيب محفوظ باسمٍ مركب تقديراً من والده عبد العزيز إبراهيم للطبيب المعروف نجيب باشا محفوظ الذي أشرف على ولادته التي كانت متعسرة. من أشهر أعماله: الثلاثية (بين القصرين، قصر الشوق، السكرية)، أولاد حارتنا (مُنعت من النشر في مصر منذ صدورها وحتى وقتٍ قريب)، مصر القديمة، همس الجنون، عبث الأقدار، رادوبيس، كفاح طيبة، القاهرة الجديدة، خان الخليلي، زقاق المدق، السراب، بداية ونهاية، اللص والكلاب، السمان والخريف، الطريق، الشحاذ، ثرثرة فوق النيل، ميرامار، المرايا، الحب تحت المطر، الكرنك، حكايات حارتنا، قلب الليل، حضرة المحترم، ملحمة الحرافيش، عصر الحب، أفراح القبة، وكالة البلح، ليالي ألف ليلة، الباقي من الزمن ساعة، أمام العرش، رحلة ابن فطومة، العائش في الحقيقة، يوم مقتل الزعيم، حديث الصباح والمساء، قشتمر، والمزيد من الروائع الأخرى.

مقتطفات من بعض ما كتب:

ومن عجب ان اهل حارتنا يضحكون, علام يضحكون ؟ انهم يهتفون للمنتصر أيا كان المنتصر, و يهللون للقوي أيا كان القوي, و يسجدون امام النبابيت يداوون بذلك كله الرعب الكامن في اعماقهم.

وأقصى درجات السعادة من وجهة نظره هي:

أقصى درجات السعادة هو أن نجد من يُحبنا فعلاً ، يُحبنا على ما نحن عليه .. أو بمعنى أدق يُحبنا برغم ما نحن عليه.

ويقول على لسان البطل في رواية أولاد حارتنا:

والله ما كرهتم الفتونة إلا لأنها كانت عليكم، وما أن يأنس أحدكم في نفسه قوة حتى يبادر إلى الظلم والعدوان، وما للشياطين المستترة في أعماقكم إلا الضرب بلا رحمة ولا هوادة، فإما النظام وإما الهلاك.

ويخبرك بألا تخف لكن على طريقته:

الموت الذي يقتل الحياة بالخوف حتى قبل أن يجيء. لو رُدَّ إلى الحياة لصاح بكل رجل: لا تخف! الخوف لا يمنع من الموت ولكنه يمنع من الحياة. ولستم يا أهل حارتنا أحياء ولن تتاح لكما الحياة ما دمتم تخافون الموت.

فهمي هويدي

%d9%81%d9%87%d9%85%d9%8a-%d9%87%d9%88%d9%8a%d8%af%d9%8a محمود فهمي عبد الرزاق هويدي وشهرته فهمي هويدي (29 أغسطس 1937 بالصف، الجيزة – ) كاتب وصحفي ومفكر إسلامي مصري ذو اتجاه قومي عربي ويعد من أبرز المفكرين المعاصرين، المؤهل: كلية الحقوق بجامعة القاهرة. من أهم الكتاب الذين يدور حولهم جدل واسع بسبب تجاوزهم الخطوط الحمراء في كثير من كتاباتهم. تخرج في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1960. التحق بقسم الأبحاث في جريدة الأهرام القاهرية من عام 1958 حتى عام 1965 حيث قضى فيها 18 عامًا تدرج خلالها في مواقع العمل إلى أن صار سكرتير تحرير الجريدة. انضم منذ 1976 إلى أسرة مجلة العربي الكويتية وأصبح مدير التحرير فيها. تخصص منذ سنوات في معالجة الشؤون الإسلامية حيث شارك في كثير من ندوات ومؤتمرات الحوار الإسلامي وقام بزيارات عمل ميدانية إلى مختلف بلدان العالم الإسلامي في آسيا وأفريقيا وتولى التعريف بها في سلسلة استطلاعات مجلة العربي. تولى بعد ذلك رئاسة تحرير مجلة “ارابيا” الإنجليزية التي كانت تصدر في إنجلترا عام 1983 لعدة اعوام قبل أن يتخذ قرار العودة نهائيا إلى مصر عام 1985، ليعود إلى صحيفة الأهرام وينشر مقالاً أسبوعياً كل ثلاثاء استمر دون انقطاع حتى عام 2008. من أشهر أعماله: حدث في أفغانستان، القرآن والسلطان، الإسلام في الصين، إيران من الداخل، أزمة الوعي الديني، مواطنون لا ذميون، حتى لا تكون فتنة، الإسلام والديمقراطية، التدين المنقوص، المفترون: خطاب التطرف العلماني في الميزان، إحقاق الحق، المقالات المحظورة، مصر تريد حلا، تزييف الوعي، طالبان: جند الله في المعركة الغلط، عن الفساد وسنينه، خيولنا التي لا تصهل.

مقتطفات من بعض ما كتب:

إن هناك تنظيمات متطرفة للعلمانيين ينبغي أن تـُدان كما أدينت تنظيمات دينية متطرفة. والفرق بين الفريقين هو أن المتطرفين دينيا شباب مندفع سلك طريقه على سبيل الخطأ، وأن الآخرين شيوخ مجرِّبون – بعضهم محترفون – اتخذوا مواقعهم عمدا ومع سبق الإصرار والترصد.

وعن أسباب تقديس الأشخاص يقول:

فى غيبة الحرية تسود القيم الوثنية و تمتد القداسة و الحصانة “لسادتنا وكبرائنا” و “ما وجدنا عليه اباءنا.

ويخشى على الأمة من:

لا خشية على أمتنا من التمذهب ،إنما الخوف كل الخوف من التعصب . إذ التعصب ليس فقط سبيلا الى الفرقة والفتنة ،ولكنة في الوقت ذاته علامة على التخلف والانحطاط.

جمال حمدان

جمال حمدان

جمال حمدان

جمال حمدان، (12 شعبان 1346 هـ / 4 فبراير 1928م – 17 أبريل 1993م) أحد أعلام الجغرافيا المصريين. اسمه بالكامل جمال محمود صالح حمدان، ولد في قرية ناي بمحافظة القليوبية. مع أن ما كتبه جمال حمدان قد نال بعد وفاته بعضا من الاهتمام الذي يستحقه، إلا أن المهتمين بفكر جمال حمدان صبوا جهدهم على شرح وتوضيح عبقريته الجغرافية، متجاهلين في ذلك ألمع ما في فكر حمدان، وهو قدرته على التفكير الاستراتيجي حيث لم تكن الجغرافيا لدية الا رؤية استراتيجية متكاملة للمقومات الكلية لكل تكوين جغرافي وبشرى وحضاري ورؤية للتكوينات وعوامل قوتها وضعفها، وهو لم يتوقف عند تحليل الأحداث الآنية أو الظواهر الجزئية، وإنما سعى إلى وضعها في سياق أعم وأشمل وذو بعد مستقبلي أيضا. ولذا فان جمال حمدان، عاني مثل أنداده من كبار المفكرين الاستراتيجيين في العالم، من عدم قدرة المجتمع المحيط بهم على استيعاب ما ينتجونه، إذ انه غالبا ما يكون رؤية سابقة لعصرها بسنوات، وهنا يصبح عنصر الزمن هو الفيصل للحكم على مدى عبقرية هؤلاء الاستراتيجيون. وإذا ما طبقنا هذا المعيار الزمني على فكر جمال حمدان، نفاجأ بان هذا الاستراتيجي كان يمتلك قدرة ثاقبة على استشراف المستقبل متسلحا في ذلك بفهم عميق لحقائق التاريخ ووعي متميز بوقائع الحاضر، ففي عقد الستينات، وبينما كان الاتحاد السوفيتي في أوج مجده، والزحف الشيوعي الأحمر يثبت أقدامها شمالا وجنوبا، أدرك جمال حمدان ببصيرته الثاقبة أن تفكك الكتلة الشرقية واقع لا محالة، وكان ذلك في 1968م، فإذا الذي تنبأ به يتحقق بعد إحدى وعشرين سنة، وبالتحديد في عام 1989، حيث وقع الزلزال الذي هز أركان أوروبا الشرقية، وانتهى الأمر بانهيار أحجار الكتلة الشرقية، وتباعد دولها الأوروبية عن الاتحاد السوفيتي، ثم تفكك وانهيار الاتحاد السوفيتي نفسه عام 1991م. أهم أعماله: شخصية مصر، استراتيجية الاستعمار والتحرير، اليهود أنثروبولوجيًا، نحن وأبعادنا الأربعة، العالم الإسلامي المعاصر، القاهرة، 6 أكتوبر فى الاستراتيجية العالمية.

مقتطفات من بعض ما كتب:

إن ما تحتاجه مصر أساسا إنما هو ثورة نفسية، بمعني ثورة علي نفسها أولا ، وعلي نفسيتها ثانيا ،أي تغيير جذري في العقلية والمثل وأيديولوجية الحياة قبل أي تغيير حقيقي في حياتها وكيانها ومصيرها …ثورة في الشخصية المصرية وعلي الشخصية المصرية …ذلك هو الشرط المسبق لتغيير شخصية مصر وكيان مصر ومستقبل مصر.

وحكيم ندائه التالي بإنقاذ مصر من القاهرة :

انقذوا مصر من القاهرة، و القاهرة من نفسها! كل طوبة توضع في القاهرة، هي جريمة في حق مصر كلها، و أولها القاهرة نفسها. كل كوبري يُبني داخل القاهرة، هو كوبري مسروق من مدينة أو قناة أو منطقة أخري في مصر.

وما أروع بعد نظره الكامن في هذه المقولة:

كانت مصر مجتمعا مدنيا يحكمه العسكريون كأمر عادى فى الداخل. وبالتالى كانت وظيفة الجيش الحكم أكثر من الحرب. ووظيفة الشعب التبعية أكثر من الحكم. وفى ظل هذا الوضع الشاذ المقلوب كثيرا ما كان الحكم الغاصب يحل مشكلة الاخطار الخارجية والغزو بالحل السياسى، واخطار الحكم الداخلية بالحل العسكرى، أى انه كان يمارس الحل السياسى مع الأعداء والغزاة فى الخارج، والحل العسكرى مع الشعب فى الداخل، فكانت دولة الطغيان كالقاعدة العامة: استسلامية أمام الغزاة، بوليسية على الشعب.

مصطفى محمود

مصطفى محمود

مصطفى محمود

(27 ديسمبر 1921 – 31 أكتوبر 2009)، فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، توفي والده عام 1939 بعد سنوات من الشلل، درس الطب وتخرج عام 1953 وتخصَّص في الأمراض الصدرية، ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960. ألف 89 كتاباً منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة إلى الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة. قدم الدكتور مصطفى محمود 400 حلقة من برنامجه التلفزي الشهير (العلم والإيمان)، وأنشأ عام 1979م مسجده في القاهرة المعروف بـ “مسجد مصطفى محمود”. ويتبع له ثلاثة مراكز طبية تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظراً لسمعتها الطبية، وشكل قوافل للرحمة من ستة عشر طبيبًا، ويضم المركز أربعة مراصد فلكية، ومتحفاً للجيولوجيا، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ويضم المتحف مجموعة من الصخور الجرانيتية، والفراشات المحنطة بأشكالها المتنوعة وبعض الكائنات البحرية، والاسم الصحيح للمسجد هو “محمود” وقد سماه باسم والده.

مقتطفات من بعض ما كتب:

الكراهية تكلف أكثر من الحب.. لأنها إحساس غير طبيعي.. إحساس عكسي مثل حركة الأجسام ضد جاذبية الأرض.. تحتاج إلى قوة إضافية وتستهلك وقوداً أكثر.

ويقول عن الحب:

لو سألتم عن الحب أهو موجود وكيف نعثر عليه لقلت، نعم موجود، ولكنه نادر, وهو ثمرة توفيق إلهي وليس ثمرة اجتهاد شخصي وشرط حدوثه أن تكون النفوس خيرة أصلا جميلة أصلا، والجمال النفسي والخير هما المشكاة التي يخرج منها هذا الحب.

ويعطينا وصفة للشفاء ما أجملها:

جرب الا تشمت ولاتكره ولاتحقد ولاتحسد ولاتيأس ولاتتشاءم ..وسوف تلمس بنفسك النتيجة المذهلة ..سوف ترى أنك يمكن أن تشفى من أمراضك بالفعل ..انها تجربة شاقة سوف تحتاج منك الى مجاهدات مستمرة ودائبة مع النفس ربما لمدى سنين وسنين.

ويقول أيضاً: الفنان يطلب الجمال..والمفكر يطلب الحقيقة..والثائر السياسي يطلب العدالة..والصوفي العارف يطلب الله .. وهم قد اختلفوا في الظاهر ولكنهم ما اختلفوا في الحقيقة .. فإن الحق العدل البديع الجميل كلها من أسماء الله

أحلام مستغانمي

أحلام مستغانمي

أحلام مستغانمي

أحلام مستغانمي، كاتبة وروائية جزائرية، كان والدها محمد الشريف مشاركا في الثورة الجزائرية. عرف السجون الفرنسية بسبب مشاركته في مظاهرات 8 ماي 1945. وبعد أن أطلق سراحه سنة 1947 كان قد فقد عمله بالبلدية، ومع ذلك فإنه يعتبر محظوظاً إذ لم يلق حتفه مع من مات آنذاك (45 ألف شهيد سقطوا خلال تلك المظاهرات) وأصبحت الشرطة الفرنسية تلاحقه بسبب نشاطه السياسي بعد حلّ حزب الشعب الجزائري الذي أدّى إلى ولادة حزب جبهة التحرير الوطني FLN. عملت أحلام في الإذاعة الوطنية مما خلق لها شهرة كشاعرة إذ لاقى برنامجها “همسات” استحسانًا كبيرًا من طرف المستمعين. انتقلت أحلام مستغانمي إلى فرنسا في سبعينيات القرن الماضي، حيث تزوجت من صحفي لبناني، وفي الثمانينيات نالت شهادة الدكتوراة من جامعة السوربون. تقطن حاليا في بيروت، وهي حائزة على جائزة نجيب محفوظ للعام 1998 عن روايتها ذاكرة الجسد. من أشهر أعمالها: على مرفأ الأيام، كتابة في لحظة عري، ذاكرة الجسد، فوضى الحواس، عابر سرير 2003، الأسود يليق بك، ديوان عليك اللهفة.

بعض مما كتبت:

ينتهي الحب عندما نبدأ بالضحك من الأشياء التي بكينا بسببها يوماً.

والألم العميق من وجهة نظرها هو:

الأحلام التي تبقى أحلاما لا تؤلمنا، نحن لا نحزن على شيء تمنيناه ولم يحدث، الألم العميق هو على ما حدث مرة واحدة وما كنا ندري انه لن يتكرر.

وتفسر سر حب الناس لبعض الكتاب دون غيرهم بقولها:

لماذا نحب كاتباً بالذات؟ لا لأنّه يُبهرنا بتفوقه علينا، بل لأنّه يُدهشنا بتشابهه معنا. لأنه يبوح لنا بخطاياه ومخاوفه وأسراره، التي ليست سوى أسرارنا. والتي لا نملك شجاعة الاعتراف بها، حتى لهذا الكاتب نفسه.

عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ)

عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ)

عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ)

عائشة محمد علي عبد الرحمن المعروفة ببنت الشاطئ ( 6 نوفمبر، 1913 – 1 ديسمبر، 1998)، مفكرة وكاتبة مصرية، وأستاذة جامعية وباحثة، وهي أول امرأة تحاضر بالأزهر الشريف، ومن اوليات من اشتغلن بالصحافة في مصر وبالخصوص في جريدة الأهرام، وهي أول امرأة عربية تنال جائزة الملك فيصل في الآداب والدراسات الإسلامية. ولدت في مدينة دمياط بشمال دلتا مصر في منتصف نوفمبر عام 1913 م، وهي ابنة لعالم أزهري فقد كان والدها مدرسا بالمعهد الدينى بدمياط، وهي أيضاً حفيدة لأجداد من علماء الأزهر فقد كان جدها لأمها شيخا بالأزهر الشريف، وقد تلقت تعليمها الأول في كتّاب القرية فحفظت القرآن الكريم ثم ارادت الالتحاق بالمدرسة عندما كانت في السابعة من العمر ؛ولكن والدها رفض ذلك فتقاليد الاسرة تأبى خروج البنات من المنزل والذهاب إلى المدرسة ؛ فتلقت تعليمها بالمنزل وقد بدأ يظهر تفوقها ونبوغها في تلك المرحلة عندما كانت تتقدم للامتحان فتتفوق على قريناتها بالرغم من انها كانت تدرس بالمنزل. حصلت على شهادة الكفاءة للمعلمات عام 1929 وقد كان ترتيبها الأولى على القطر المصري، ثم حصلت على الشهادة الثانوية بعدها التحقت بجامعة القاهرة لتتخرج في كلية الآداب قسم اللغة العربية 1939 م وكان ذلك بمساعدة امها فأبوها كان يأبى ذهابها للجامعة، وقد الفت كتابا بعنوان الريف المصري في عامها الثاني بالجامعة، ثم نالت الماجستير بمرتبة الشرف الأولى عام 1941 م.

بعض مما كتبت:

إذ أغذ السير فوق دربي، عبر المفاوز الحرجة و المنحنيات الخطرة، في طريق تائه المعالم خابي المنارات، بغير زاد إلا الهواجس و المخاوف و الظنون، و بغير دليل إلا اليقين بأني أسير موجهة بمشيئة عليا،  اصطفتني لتجربة صعبة تمتحن بها طاقتي علي الصمود و الاحتمال، و تبلو مدي استعدادي لاجتلاء السر المحجب، المضنون علي غير أهله!

يمكنك عزيزي القارئ أن تقرأ لكاتب أو لعدة كتاب من القائمة السابقة، وأن تدون في مفكرتك العبارات والتشبيهات والمفردات التي تعجبك من كتابتهم، وأن تنشئ قوالب خاصة بك تساعدك على تقوية مهارة الكتابة لديك. إذا أعجبك المقال الرجاء مشاركته مع أصدقائك على صفحات التواصل الاجتماعي، وإذا أردت إضافة كاتب مميز كنت تتمنى أن تجده في القائمة السابقة ولم تجده، فلماذا لا تكتب لنا عنه في التعليقات؟ سأكون سعيداً بذلك بالطبع.

العودة إلى الصفحة الأولى من المقال

يمكنك أيضاً قراءة المقالات التالية:

المصادر:



كورس فلونت متاح الآن