ما مستقبل (منصة كروة) بعد عام من الآن؟ توقعات وأمنيات

2.9k مشاهدة

لن أنسى أبداً تلك الأيام الخوالي منذ 6 سنوات، وذلك عندما قررت حينها أن أصمم قالب جديد لهدة المدونة، كان العثور على مصمم جيد في هذا العصر يعتبر مستحيل رابع يضاف إلى المستحيلات الثلاثة المشهورة (الغول، العنقاء، والخل الوفي).

فتشت في الانترنت باحثاً عن شخص يستطيع تنفيذ تصوري للقالب الجديد، وبعد بحث مضن وعناء طويل عثرت على موقع يدعي صاحبه أنه على درجة عالية من المهارة التي تمكنه من التلاعب بأكواد ووردبريس تماماً كما يتلاعب الحواة في الموالد الشعبية بالبيضة والحجر، وأن بمقدوره أن يطوي ويفرد طبقات الفوتوشوب بكل أريحية وكأنه طاه متخصص في إعداد فطائر الفواجرا الأغلى ثمناً في العالم. (فواجرا بالواو وليس الياء).

على أي حال قررت أن أستفيد من مهارات هذا الشخص ليس فقط لمجرد طربي بكلماته المعسولة بل لجمال موقعه واختلافه عن مواقع كثيرة لمصممين صادفتها أثناء رحلة بحثي، وحقيقة الأمر ظلت مشكلة واحدة تمنعني من أن أتشجع بشكل كامل لطلب الخدمة، هذه المشكلة هي أن العديد من عمليات النصب حدثت لأناس أعرفهم حينما طلبوا خدمات مماثلة من أشخاص على الإنترنت وبعد أن أرسلوا لهم الأموال لم يتلقوا الخدمة ولم يتمكنوا بالطبع من استرجاع أموالهم.

قررت أن أطلع على حساب هذا الشخص في الفيسبوك لكي أتعرف على شخصيته أكثر، ومن خلال منشوراته هناك أستطيع أن أُقيم اخلاقه بقليل من الذكاء وبكثير من الفراسة.



ذهبت لصفحته على الفيسبوك وبدأت أطالع ما ينشره هناك، وبالفعل كانت منشوراته مشجعة جداً ومفرحة لي، فقد كان لا يمر يوماً إلا وينشر الرجل حديثاً نبوياً شريفاً أو قولاً مأثوراً من أقاويل السلف الصالح، حتى ردوده على أصدقائه في التعليقات كانت لا تخلوا أيضاً من عبارات مثل (إن شاء الله)، (على بركة الله) (بفضل الله) علاوة عن تذكيره لمتابعيه بموعد كل صلاة بما في ذلك صلاة الفجر الثقيلة على المنافقين.

مستحيل أن يكون شخصاً مثل هذا نصاباً، نعم أعلم جيداً أن هناك في الحياة من يتظاهر بالتدين ويستخدم الدين في عمليات النصب والاحتيال، لكني لم أكن أبداً أتصور أن هناك أيضاً من يتاجرون بلحاهم إلكترونياً.

طلبت الخدمة من الرجل بكل ثقة وأمل وتفاؤل، ووافق بكل أدب وتواضع على تنفيذها بالشروط والمواصفات التي طلبتها، وأرسلت له المبلغ المتفق عليه نظير الخدمة قبل شروعه في العمل كما طلب هو.

وحتى لا أطيل عليك عزيزي القارئ، ما زلت منذ 6 سنوات وحتى يومنا هذا في انتظار أن يرسل لي العمل، ولن أمل من الانتظار أبداً، فلعل هناك عذراً حال بينه وبين تنفيذ ذلك ولعل خطب ما منعه من الرد على رسائلي المتكررة، وربما أكون أنا السبب في تأخره هذا، فقد نسيت أن احدد له المدة المطلوبة من انتهاء العمل!

بعد هذا الموقف كنت أحلم بأليه تمنع مثل هذا الذي حدث معي في القصة السابقة، ويبدو أن ما كنت أحلم به منذ سنوات بدأ بالفعل يتحقق وإن كان هذا التحقق يحدث رويداً رويداً إلا أنه بات يتحقق على أي حال.

فبعد أن كنا نعتمد على ذواتنا أحياناً وعلى مواقع أجنبية غالباً لتنفيذ بعض مشاريعنا الإلكترونية أصبح لدينا اليوم الكثير من دور النشر الإلكترونية والمنصات التي تسهم في خدمة وتطوير سوق التجارة الإلكترونية والعمل المستقل عربياً.

واحد من هذه المنصات الجديدة هي منصة “كروة للعمل المستقل“، وهي منصة دورها الرئيسي تقديم حلول فعالة وإيجاد طرق ميسرة للعمل عن بعد (المستقل) ولطلب الخدمات إلكترونياً (المستفيد الذي يستفيد من خدمات المستقل أو المُوظِّف الذي يوظف مستقل لتنفيذ خدمة) وتوفير بيئة امنة لكليهما. ومن هذه الحلول:

 

منصة كروة للعمل المستقل

منصة كروة للعمل المستقل

 

1- رفع المصداقية للتعامل مع المستقل في الموقع وذلك عن طريق عدم اعتماد أي مستقل في الموقع الا بعد مراجعة حسابه وأعماله السابقة سواء الاعمال المقدمة لعملاء سابقين او الاعمال التي نفذها كهواية وتثبت قدراته في المهارات التي وضحها في حسابه.

2- كذلك رفع الموثوقية عبر تقديم خدمة برنامج الحماية الذي يمنح المستفيد فرصة استرجاع المبلغ المدفوع حتى بعد استلام العمل من المستقل في حالات خاصة كعدم استلام العمل مكتمل من المستقل حسب الاتفاق المبرم بينهما كما ان هذا الاجراء يمنح المستفيدين الشعور بالأمان نحو التعامل مع المستقل في موقع كروة مما يزيد عدد عملاء المستقل.

3- ايضاً توفير مساحات نقاش وتواصل داخل الموقع عبر الرسائل الخاصة وكذلك طرق التواصل الأخرى التي تناسب كل من المستفيد والمستقل والتي يمكن عرضها في صفحة الحساب الخاصة بهما وهذا ليستطيع كل منهما إنجاز الأعمال بينهما والانتاج السريع بالطرق المناسبة لكليهما.

4- كما أن صفحة الحساب التي تعرض بيانات ومهارات المستقل وطرق التواصل به تعطي فرصة للمستقل للترويج عن خدماته وكسب المزيد من العملاء حيث ان طرق التواصل المتوفرة في حسابه تسمح للزوار بالتواصل معه مباشرة عبر الرسائل الخاصة بين الزائر والمستقل وكذلك طرق التواصل الاخرى التي يوفرها المستقل في صفحته كما ان الموقع لا يجبر الزوار بالاشتراك في الموقع للتواصل مع مستقل معين وهذا من شأنه ان يزيد من قاعدة عملاء المستقلين واستخدام صفحاتهم الخاصة للترويج عن خدماتهم وكسب المزيد من المال.

5- بالطبع من أهم الحلول التي يقدمها الموقع هو قيامه بدور الوسيط النزيه بين طرفين: الطرف الأول هو شخص يريد تنفيذ خدمة أو مشروع معين بمبلغ مالي يختاره من بين العروض التي تقدم إليه من المستقلين، والطرف الآخر هو الشخص الذي في مقدوره تنفيذ هذه الخدمة طبقاً للعرض الذي قدمه والمدة التي حددها وبذلك تحقق هذه المنصة منفعة متبادلة لكلا الطرفين.

6- وطرق دفع ميسرة تمكن المستقل من تسهيل الدفع لعملائه عبر توفير عدة طرق للدفع من خلال منصة كروة وكذلك الاستلام.

7- وغيره من الحلول التي يمكن اكتشافها بعد استخدام الموقع والتي تصب في مصلحة المستقل والمستفيد معاً.

آلية العمل على منصة كروة:

آلية العمل على منصة كروة

آلية العمل على منصة كروة

 

1- يمكن لأي مشترك وضع طلب خدمة جديدة مع توضيح تفاصيلها.

2- ثم يتلقى العديد من العروض المقدمة من خبراء في المجال الذي يحتاجه لتنفيذ الطلب.

3- بعد ذلك يحدد العرض الذي يناسبه والمستقل الذي يشعر من خلال سابقة أعماله بأنه الانسب لتنفيذ الطلب.

4- ثم تبدأ مرحلة تنفيذ الطلب ولن يستلم المستقل القيمة التي حددها للعمل إلا بعد تسليمه الخدمة لصاحب الطلب ورضاه التام عن جودته.

5- في حالة عدم رضا صاحب الطلب عن العمل سيكون بمقدوره طلب إعادة تنفيذ الخدمة حسب الاتفاق المبرم أو طلب إلغائها نهائياً حسب الحالة ومن ثم إسنادها لمستقل أخر.

6- يمكن للمستقل أن يسلم العمل لصحاب الطلب على عدة مراجل عبر خدمة “التسليم للمراجعة” وهذا يساعد المستقل للانتقال إلى المرحلة التالية بعد كل تسليم يوافق عليه صاحب الطلب وهذا يجعل صاجب الطلب غير قادر عن التراجع أو طلب الالغاء طالما انه يراجع العمل بانتظام ويبين رضاه عن جودة الأعمال المسلمة إليه عبر موافقته عن كل عمل مسلم له.

7- في حالة إذا ما شعر المستقل بالغبن (الظلم) وأن صاحب الطلب يتعمد تقييمه سلبياً – وهذا نادراً ما يحدث، يمكنه في هذه الحالة مراسلة إدارة الموقع لتقييم الموقف وفض النزاع بين الطرفين، معنى ذلك أن حقوق كلا من الطرفين محفوظة.

كيف تستفيد من منصة كروة على المستوى الشخصي؟

العمل المستقل

العمل المستقل

 

1- تستطيع أن تحقق عائد مادي ممتاز سواء أكنت طالب خدمة أو مقدم خدمة، ففي حالة كونك طالب خدمة يمكنك مثلاً طلب خدمة معينة مع حقوق إعادة البيع وستجد حتماً من سيقبل بعرضك، ساعتها بعد تنفيذ العمل يمكنك إعادة بيع هذا المنتج إلى أشخاص أخرين إذا كانت لديك قدرات تسويقية جيدة.

2- كمنفذ خدمة بالطبع ستحقق عائد مادي من خلال تنفيذك للطلبات والتي تتفق مع خبراتك ومهاراتك وكلما اكتسبت سمعه حسنه كلما كثرت الأعمال وبالتالي الأرباح.

أنواع الخدمات التي تقدم على موقع كروة.

 

يمكنك كمشتري (صاحب مشروع) أو كمنفذ خدمة (بائع) تنفيذ أو قبول أعمال متنوعة على حسب تخصصك على منصة كروة مثل ترجمة أو كتابة مقال، تأليف كتاب، تصميم شعار أو غلاف أو قوالب مدونات، تقديم استشارات في مجال تخصصك، تسويق أو أي مجال أخر يقع ضمن نطاق ما تمتلكه من خبرات أو مهارات.

توقعاتي لموقع كروة بعد عام من الآن.

توقعاتي لموقع كروة بعد عام من الآن.

توقعاتي لموقع كروة بعد عام من الآن.

 

نظرة سريعة على موقع كروة ستجد أن واجهته البرمجية بسيطة وخالية من التعقيد كما أن وسائل الدفع المتاحة متنوعة وتناسب الجميع فبجانب الباي بال يوجد أيضاً إمكانية الدفع عن طريق الحوالات البنكية، الوسيط المالي (وكلاء)، وويسترن يونيون.

وأتوقع له نجاح باهر في مجال العمل المستقل خلال الأشهر القادمة إن شاء الله لكن هذا بالطبع يتوقف على عدة شروط يجب أن تأخذها إدارة الموقع بعين الاعتبار منها:

1- القدرة على المنافسة وتحمل تبعاتها: وذلك من خلال إضافة الكثير من القيم والمميزات الفارقة في الشكل وشروط الاستخدام بما يكفل حقوق البائع والمشتري في نفس الوقت.

2- محاولة التعاون مع المنافسين في هذا المجال، وهذا أفضل بكثير من الاصطدام معهم لأن التنوع سيدفع الجميع للتطوير والرقي بالخدمات المقدمة.

3- الدعاية المستمرة للموقع وذلك من خلال التواصل المباشر مع المواهب وأصحاب الخبرات في المجالات المختلفة.

4- زيادة كم وجودة المحتوى المقدم في المدونة التابعة للمنصة وذلك بتقديم محتوى تثقيفي يساعد المستخدمين على فهم أكثر لطبيعة ماهية العمل المستقل.

5- المرونة في تقبل اقتراحات ونقد الأخرين.

6- إنشاء قناة خاصة بالموقع على اليوتيوب والتواصل المستمر مع المستخدمين عبر الشبكات الاجتماعية المختلفة.

7- تطبيق مبدأ التسويق عبر المحتوى والتواصل الفعال والمثمر مع أعضاء الموقع من خلال القائمة البردية الخاصة بالموقع.

وفي النهاية عزيزي القارئ، أرى أننا بحاجة إلى دعم مثل هذه المواقع وتشجيع الأخرين على القيام بأعمال مماثلة وذلك لأن كثرة هذه المواقع ليست عيباً كما يظن البعض، بل هذه الزيادة ستخلق نوعاً من المنافسة ومن ثم الاهتمام بالجودة وذلك كله سيصب أولاً وأخيراً في مصلحة المستخدم العربي بلا شك.

تفضل بزيارة موقع كروة من هنا.



أضف تعليق

9

تعليقات
    1. ميم

      موقع يبدو له مستقبل مشرق، وهو بالضبط ما كنت أبحث عنه.
      لكني أتساءل عن معنى مسمى الموقع.

    1. السلام عليكم اخى حسن .
      اولا فيما يتعلق بالاخ اللص فهذا مازال يحدث ولكن الم يكن هناك اى ضمانات فى الماضى؟ !!!!
      ثانيا موقع كروة لا اظن انه سيكون واجهة مواقع الخدمات فشركة حسوب تسيطر على هذا المجال منذ فترة ولا اظن انها سوف تترك موقع القيادة فى الاعلى .

      شكرا لك على الطرح الجميل 🙂

      1. بدر

        مكتوب في نهاية المقالة “كثرة هذه المواقع ليست عيباً كما يظن البعض، بل هذه الزيادة ستخلق نوعاً من المنافسة ومن ثم الاهتمام بالجودة وذلك كله سيصب أولاً وأخيراً في مصلحة المستخدم العربي بلا شك.”

        لا يهم اذا كانت شركة حسوب ستبقى بموقع القيادة في الاعلى او لا، لان وجود مواقع اخرى منافسة هو من مصلحتنا نحن في النهاية فهذا يعني المزيد من العملاء والمزيد من المكاسب والمزيد من الخدمات المجانية بدون شك. اما من يبقى في الاعلى فهو من مصلحة الشركة نفسها وليس في مصلحتنا نحن 😉

      1. سأجيب عن التعليقين في تعليق واحد بالأسفل

      1. لم يكن هناك أي ضمانات للاسف فكل التعاملات كانت قائمة على “فرضية حسن النية بين طرفين” وكانت أغلبها يتم بدون مشاكل لكن كما تعلم أخ محمد أن لكل قاعدة شواذ.

        بخوص المنافسة بين المنصات… فأنا أرى أنها ستفيد الجميع وبالأخص المستخدم …. فقوة فيسبوك لم تمنع تويتر أو انستجرام وغيرهم الكثير من أن يكون لهم عملائهم المخلصين …. المهم أن تقدم كل خدمة أفضل ما لديها وتتنافس على جذب العملاء …

    1. شكرا اخي حسن على المقال و دائما سباق للاخبار المفيدة.

      اتمنى النجاح لكل المشاريع العربية الناشئة على الانترنت. لكن التميز هو الذي سيقرر مدى نجاح أو فشل لمنصات تقديم الخدمات على الانترنت (الرقمية) مثل اسناد او خمسات و للأسف يبدو ان هذه المنصات أصبحت تركز كثيرا على توفير بوابات الدفع و تسليم المنتجات و هذا جيد و يحل معضلة كبيرة للعرب لكن أعتقد ان ما نحن بحاجة ماسة إليه الآن هو التسويق لهذه الخدمات الصغيرة لأن العمولة التي تحصل عليها هذه المنصات يفترض ان تخصص نسبة منها (على الأقل ١٠ ٪ ) يتم رصدها و توجيهها للإشهار لمقدمي الخدمات.

      فهل اخي حسن استفدت من اشهار او تسويق هذه المنصات لخدماتك بحيث حصلت على مبيعات أو عملاء جدد عن طريقهم؟ أنا لا اقصد هنا عملية تسهيل عملية البيع و الشراء بارك الله فيك. أرجو ذكر بعض الأمثلة إن تفضلت و بارك الله فيك.

      1. أخي الكريم أحمد …
        بالطبع هذه المنصات تقوم بتسويق مواقعها بوسائل كثيرة وعديدة لكنها لا تسوق مباشرة لمنتج معين أو لشخص محدد مسجل لديها … هي تسوق للموقع ككل .. وبما أن خدماتك ستكون مدرجة داخل الموقع نفسه فهو يعتبر تسويق لك بطريقة غير مباشرة لأن الزائر سيرى خدماتك من ضمن الخدمات المنشورة هناك … أتمنى أن أكون وفقت في فهم السؤال

    1. أزعجني وأعجبني أسلوبك في الطرح، الإزعاج سببه رسالتك عبر البريد الإلكتروني بخصوص السرقة، الإعجاب بالطريقة المبتكرة في كتابة مراجعة أكثر من رائعة للموقع . الإزعاج هو أنني تفاجأت بالموضوع انه عن كروة ، لأنك لم توضح ذلك في الرسالة ، وبالطبع لا مشكلة فيما فعلت، ربما لأنني توقعت شيئاً آخر، وككاتب اشهد لك بأنك مبدع ومسوّق بارع.

      رأيي في كروة .. في رأيي ان الموقع منافس جداً للمواقع المشابهة، والمميز فيه انه موقع خدمات مصغرة + موقع مشاريع . مستقل مثلاً يعتبر موقع للمشاريع ، وكأن مؤسسو الموقع دمجوا موقعين بموقع واحد . روعته في تصميمه البسيط والرائع، ويحتاج بالطبع لتطوير مع الزمن . بصراحة اعجبني جداً الموقع وسجلت فيه حسابي وبدأت بتقديم عروضي كمستقل . علينا ان نعطي الموقع الوقت الكافي حتى نجزم بنجاحه من عدمه، وان فكر مديروا كروة بذكاء، سينافسون بالموقع مشاريع حسوب في المستقبل ، واعتقد بعد وجود كروة في ساحة العمل الحر عبر الإنترنت، لن تكون حسوب هي الرائدة فقط في هذا المجال عربياً، ولكن بالطبع هي صاحبة السبقِ فيه .

      تحياتي للجميع ، للكاتب والزائرين .. تقبلوا فائق محبتي واحترامي لكم ، انا مدوّن الكتروني بامكانكم التعرف على موقعي الشخصي من خلال الضغط على اسمي . نراكم في موضوع آخر .. ،،

كورس فلونت متاح الآن