عيوب القواميس الناطقة وكيفية التغلب عليها؟

2.9k مشاهدة

القواميس الإلكترونية الناطقة أصبحت منتشرة في كل مكان، وأخذت عدة أشكال: منها ما هو متاح على الإنترنت بالمجان، ومنها ما يباع كجهاز إلكتروني مستقل، ومنها ما هو تطبيقات للجوال والأجهزة اللوحية .. الخ

السبب الرئيسي الذي يدفعنا لاستخدام القواميس الناطقة هو خاصية “نطق الكلمة بصوت بشري واضح”، فهذه الخاصية وفرت علينا عناء دراسة الصوتيات وعناء البحث عن شخص يجيد الإنجليزية ليساعدنا في نطق المفردات الصعبة.

وعلى الرغم من هذه المميزات لكن -في رأيي المتواضع- أفضل القواميس الناطقة لم يخترع بعد، وذلك لأن بها عيوب ليست بالهينة، هذه العيوب يمكن التغلب عليها بسهولة إذا توفرت الهمة وحسن التدبير. 

ما هي عيوب القواميس الناطقة؟

كما ذكرنا آنفاً، أن من مميزات القواميس الناطقة هي مساعدتنا على نطق المفردة الجديدة بصورة صحيحة، وتساعدنا أيضاً في سرعة البحث عن معنى الكلمة، فبمجرد ضغطة زر نعرف معنى الكلمة دون الحاجة إلى تقليب مئات الأوراق كما كان يفعل أسلافنا من قبل. لكن من عيوبها أيضاً:

1- أنها تنطق لنا الكلمة منفردة وكما هو معلوم أن الكلمة قد يتغير نطقها بالمرة حينما تذكر ضمن جملة فمثلاً كلمة what لو بحثت عن نطقها في القاموس الناطق ستعرف أن نطقها هو “وات” كما نعرفه جميعاً، لكن حينما تنطق – وخاصة في اللهجة الامريكية – ضمن جملة فنطقها يتغير بالمرة مثلاً العبارة التالية:

What is your name?

كلمة what في المثال السابق لا تنطق “وات” في اللهجة الأمريكية كما تعودت على نطقها بل تنطق هكذا مع باقي كلمات الجملة (واتشور نيم)، أي أن نطقها أصبح “واتش” بدلاً من “وات” (راجع هذا المقال لمعلومات أكثر عن كيفية إجادة اللهجة الأمريكية)

2-  العيب الثاني أنها تسمعنا نطق الكلمة لكنها لا توضح لنا تعبيرات الوجه وحركات الفم واللسان اثناء نطق الكلمة.

كيف تنطق الأبجدية الإنجليزية بصورة صحيحة

كيفية التغلب على هذه العيوب؟

ليس معنى أن القواميس الناطقة بها عيوب أني أشجعك على ألا تستخدمها بالمرة، لم أقل ولن أقول لك هذا مطلقاً، استخدم القواميس الناطقة مفيد جداً ومهم جداً في تعلم اللغات لكن ما أقصده هو  لا تعتمد عليها كلياً في نطق الكلمة وأن تحاول أن تسمع الكلمة الجديدة ضمن جملة.

العيوب السابقة يمكن التغلب عليها من خلال فيديوهات اليوتيوب أو أي فيديوهات تعليمية أخرى على الأنترنت… ولكن تدرك مقصدي أكثر إليك هذا المثال:

كلمة entrepreneur معناها رائد أعمال، على فرض أنك تتعرف على هذه الكلمة للمرة الأولى وتريد الاستماع إلى نطقها، اذهب إلى قاموس ناطق لنطقها وليكن مثلاً هذا القاموس (من هنا)، الأن بعد أن استمعت إلى نطقها بصورة منفردة، نحاول أن نستمع إليها بالتفصيل وخاص حينما تأتي ضمن جملة، ولكي نعرف ذلك ما علينا إلا أن كتب في مربع بحث جوجل وإحدة من العبارات التالية:

How to say entrepreneur

أو

How to pronounce entrepreneur

أو

نكتب في مربع بحث يوتيوب الكلمة بمفردها

Entrepreneur

ستظهر لدينا نتائج كثيرة، وقد أخترت لكم هذا الفيديو …

الأن بعد الاستماع لهذا الفيديو، أيهما أفضل في تعلم نطق الكلمة بصورة صحيحة، القاموس الناطق أم الشخص الناطق في الفيديو، بالطبع كفة البشر ترجح دائماً .. فتبارك الله أحسن الخالقين ..

ملحوظة:

في هذا المقال لم نكن بصدد المقارنة بين شيء جيد وشيء سيئ ولكننا نقارن بين شيء جيد وشيء ممتاز .. وكلهما حسن .. سواء النطق البشري المرئي إن توفر .. أو القاموس الناطق إن غاب النطق البشري المرئي …

تحياتي



أضف تعليق

2

تعليقان
    1. شكراً على المقال 🙂

    1. […] عيوب القواميس الناطقة وكيفية التغلب عليها؟ […]