احصل الآن على كتاب النشر الإلكتروني عبر أمازون كيندل وسماش وردز

58887
مشاهدة

عزيزي القارئ … أعد لنفسك كوباً من القهوة أو الشاي أو كوباً من أي شراب تفضله… المهم أن تجهز بجوارك أي شيء والسلام… فأنت على وشك قراءة مقال طويل ودسم يحتاج منك إلى تركيز وتدبر واهتمام عسى أن يجعله الله سبباً في لفت انتباهك إلى شيء ما أو إلهامك بفكرة قد تغير مسار حياتك إلى الأفضل.

عزيزي..إن لم يكن لديك وساطة أو محسوبية في عصر احتدت فيه المنافسة وقلة فيه مواطئ الأقدام، فليس لك حل أو مخرج بعد عون الله عز وجل إلا أن تكون مبدعاً بدون غرور، مغامراً بدون تهور، مجتهداً بدون تعجل.

النشر الإلكتروني

النشر الإلكتروني

لكن إن كانت لديك وساطة معتبرة ستمكنك من الحصول على وظيفة مرموقة في المستقبل, فأرجوك فكر ملياً, فالوظيفة مهما كان راتبها مجز فلن تجعلك بأي حال من الأحوال مليونيراً أو مكتفياً ذاتياً, فالموظف سيظل طوال حياته موظفاً, ينفق على قدر ما يأتيه من دخل, ويعيش على الكفاف ويظل دائماً متوجساً مرتاباً من فقدان وظيفته.

فكر من الآن في مشروعك الخاص, لا أدري ماهي طبيعة وشكل ولون هذا المشروع, فالفكرة يجب أن تكون فكرتك أنت, فأنت وحدك من يقرر لنفسه, المهم أن تأتي بالفكرة تقدم قيمة سامية واضحة المعالم, قد تكون هذه القيمة روحية أو فكرية أو مادية أو كل ما سبق.

اليوم عزيزي القارئ سأضع بين يديك في هذه التدوينة قائمة تحتوى على أسماء بعض الشباب الذين أنشأوا مشروعهم الخاص, منهم من كان موظفاً وترك وظيفته وتفرغ لعمله الحر بعد أن تذوق حلاوة الحرية ولذة المغامرة, وأغلبهم كان بلا وظيفة فتمرد على الواقع وجعل من موهبته شركة قائمة بذاتها.

قائمة اليوم لأشخاص يشتركون في نفس فكرة المشروع, وهذا يعني بلا ريب أن هذا المشروع يمكن أن ينسخ مرات ومرات عديدة من قبل أناس أخرين، وبالرغم من أن هذا المشروع يمكن تكراره وإعادة تدشينه, إلا أن هدفي من وراء كتابة هذا المقال ليس لإقناعك بتكراره فقط, بل هدفي الرئيسي هو تحفيزك على التفكير والمبادرة, أما بعد ذلك فالأمر أولاً وأخيراً بيدك, والقرار قرارك, فإما أن تطبق الفكرة بحذافيرها, وإما ان تضع عليها من عندك بعض البهارات والتوابل أو أن تقوم بعمل أخر غير هذا وذاك, عمل يقوم على الإبداع, ويعتمد التجديد ويثور على الموروثات المثبطة للعقل والروح.

منذ عدة أسابيع فكرت بكتابة تدوينة تحتوي على قائمة بأفضل 20 شخصاً ممن نجحوا في مجال النشر الإلكتروني الحر, فقمت بعمل بحث مكثف للحصول على معلومات وفيرة وموثقة تمكنني من إنجاز هذا العمل المحفز, فوجدت نفسي لكثرة الأشخاص والمعلومات المتاحة بحاجة لعمل قائمة طويلة قد يعلم العبد الفقير مبتداها لكن الله وحده هو الذي يعلم  مستقرها ومستودعها, فالأشخاص الذين نجحوا في هذا المجال كثر جداً, من أجل ذلك فكرت في ألية ما تساعدني على تقليص هذا العدد حتى يتسنى لك أخي القارئ الاطلاع على تجاربهم وقصص نجاحهم بكل سهولة ويسر.

فاضطررت لكي أقلص مجال البحث وأنقي القائمة من مئات الأسماء إلى وضع خمسة شروط في الشخص الذي سأضمه إلى القائمة, هذه الشروط  كالتالي:

1. أن يكون الشخص الذي سأضمه إلى القائمة قد باع ما لا يقل عن 500 الف نسخة من كتابه/كتبه

2. أن تكون هذه المبيعات ناتجة من النشر الإلكتروني فقط وليس الورقي.

3. أن يكون الشخص ينشر لأول مرة في حياته أي ليس من الكتاب المشهورين أو ممن نشروا أعمالهم ورقياً قبل ذلك.

4. أن يكون هذا الشخص قد حقق هذا النجاح في مدة لا تزيد عن ثلاثة أعوام.

5. أن يكون هذا الشخص قد عانى كثيراً لكي ينشر أعماله وأن دور النشر التقليدية قد رفضت نشر كتبه في بداية مشواره أي أنه اعتمد على نفسه من الألف إلى الياء.

بعد وضع هذه الشروط الخمس أصبحت القائمة تضم 11 شخصاً ممن نشروا كتبهم إلكترونياً لأول مرة في حياتهم وحققوا مبيعات فاقت ال 500 الف نسخة في مدة زمنية لا تتجاوز الثلاثة أعوام. بالطبع نسبة المبيعات الخاصة بهؤلاء الأشخاص قد تضاعفت في عام 2012 وأصبحت أكثر مما موجود في القائمة التالية وذلك يرجع إلى أن الإحصائيات التي اعتمدت عليها في عملية البحث كانت حتى شهر ديسمبر من عام 2011, بمعنى أن نسبة المبيعات التي تمت في عام 2012 لم تحتسب بعد.

والآن مع قائمة مليونيرات النشر الإلكتروني مرتبة تنازلياً من الأكثر إلى الأقل من حيث نسبة المبيعات:

clip_image001

الأول: أماندا هوكينج

عدد النسخ المباعة: أكثر من مليون ونصف المليون نسخة

نوعية الكتب المباعة: : قصص وروايات (رومانسية)

عدد الكتب المنشورة: 16

تاريخ بداية النشر: 2010

الأرباح التقديرية من بيع النسخ الإلكترونية فقط: 10 مليون دولار (مع عدم احتساب الأرباح الأخرى المتمثلة في بيع الكتب بعد تحويلها ورقياً والارباح الاخرى المتمثلة في التعاقد معها لتحويل بعض قصصها لأعمال سنيمائية)

المنصة الرئيسية المنشور عليها الكتب: أمازون كيندل

clip_image003

الثاني: باربرا فريثي

عدد النسخ المباعة: مليون و 300 الف نسخة

نوعية الكتب المباعة: قصص وروايات (رومانسية)

عدد الكتب المنشورة: 31

تاريخ بداية النشر: 2010 (لكنها كانت تكتب وتحتفظ ببعض نسخها قبل هذا التاريخ)

الأرباح التقديرية من بيع النسخ الإلكترونية فقط: أقل من 10 مليون دولار (القيمة التقديرية لمبيعات النسخ الإلكترونية فقط حتى عام 2011)

المنصة الرئيسية المنشور عليها الكتب: أمازون كيندل

clip_image005

الثالث: جون لوك

عدد النسخ المباعة: أكثر من مليون و 100 الف نسخة

نوعية الكتب المباعة: قصص وروايات (بوليسية)

عدد الكتب المنشورة: 14

الأرباح التقديرية من بيع النسخ الإلكترونية فقط: أكثر من 9 مليون دولار

المنصة الرئيسية المنشور عليها الكتب: أمازون كيندل

clip_image006الرابع: جيما هاليداي

عدد النسخ المباعة: اكثر من مليون نسخة

نوعية الكتب المباعة: قصص وروايات

عدد الكتب المنشورة: 6

الأرباح التقديرية من بيع النسخ الإلكترونية فقط: أقل من 9 مليون دولار

المنصة الرئيسية المنشور عليها الكتب: أمازون كيندل

clip_image007

الخامس: مايكل بريسكوت

عدد النسخ المباعة: أكثر من 800 ألف نسخة

نوعية الكتب المباعة: قصص روايات

عدد الكتب المنشورة: 21

الأرباح التقديرية من بيع النسخ الإلكترونية فقط: أكثر من 5 مليون دولار

المنصة الرئيسية المنشور عليها الكتب: أمازون كيندل

clip_image009

السادس: كريس كولفر

عدد النسخ المباعة: 550 ألف نسخة

نوعية الكتب المباعة: قصص وروايات وكتاب تعليمي

عدد الكتب المنشورة: 2 (منهم سلسلة قصص صدرت على أجزاء تحمل نفس العنوان)

الأرباح التقديرية من بيع النسخ الإلكترونية فقط: أقل من 2 مليون دولار

المنصة الرئيسية المنشور عليها الكتب: أمازون كيندل

clip_image011

السابع: هيثر والدن

عدد النسخ المباعة: أكثر من 500 ألف نسخة

نوعية الكتب المباعة: قصص وروايات

عدد الكتب المنشورة: 9

الأرباح التقديرية من بيع النسخ الإلكترونية فقط: أقل من 2 مليون دولار (الكتب المنشورة على كيندل فقط)

المنصة الرئيسية المنشور عليها الكتب: أمازون كيندل

clip_image012

الثامن: سيلينا كيت (صورة الكاتبة الشخصية غير متوفرة لذا استعضت عنها بصورة غلاف من كتبها)

عدد النسخ المباعة: أكثر من 500 ألف نسخة

نوعية الكتب المباعة: قصص قصيرة وروايات

عدد الكتب المنشورة: 106

الأرباح التقديرية من بيع النسخ الإلكترونية فقط: أقل من 2 مليون دولار

المنصة الرئيسية المنشور عليها الكتب: أمازون كيندل

clip_image013

التاسع: ج.ا كونراث :

عدد النسخ المباعة: أكثر من 500 ألف نسخة

نوعية الكتب المباعة: قصص وروايات (رعب, إثارة, مغامرات, خيال علمي)

عدد الكتب المنشورة: 51

الأرباح التقديرية من بيع النسخ الإلكترونية فقط: أقل من 2 مليون دولار

المنصة الرئيسية المنشور عليها الكتب: أمازون كيندل

clip_image015

العاشر: ستيفن ليثر

عدد النسخ المباعة: أكثر من 500 ألف نسخة

نوعية الكتب المباعة: قصص وروايات (بوليسية)

عدد الكتب المنشورة: 29

الأرباح التقديرية من بيع النسخ الإلكترونية فقط: أقل من 2 مليون دولا

المنصة الرئيسية المنشور عليها الكتب: أمازون كيندل

clip_image016الحادي عشر: الطبيبة ك.ج. ليونس

عدد النسخ المباعة: أكثر من 500 ألف نسخة

نوعية الكتب المباعة: قصص وروايات (رومانسية)

عدد الكتب المنشورة: 2

الأرباح التقديرية من بيع النسخ الإلكترونية فقط: أقل من 2 مليون دولا

المنصة الرئيسية المنشور عليها الكتب: أمازون كيندل

عزيزي القارئ بعد الاطلاع على القائمة السابقة يمكننا أن نخرج منها بعدة ملاحظات كالتالي:

1) clip_image017أن جميع الأعمال التي حققت أعلى مبيعات هي الأعمال القصصية والروائية, فهل معنى هذا أن الأنواع الأخرى من الكتب لا تحقق مبيعات جيدة على كيندل؟

2) لا أدري هل لاحظت معي هذه النقطة أم لا, فمن خلال تدقيق الأسماء السابق ذكرها في القائمة, ندرك أن معظمها إما أمريكي أو كندي أو بريطاني الجنسية, فهل معنى ذلك أن كيندل ومنصات النشر الأخرى تتعامل بعنصرية مع الناشرين وأنها تفضل جنسيات عن جنسيات أخرى؟

3) هل تلاحظ معي عزيزي القارئ أن كل من في القائمة نشر أكثر من كتاب ولم يكتف بنشر كتاب واحد, فهل هذا شرط أساسي لزيادة نسبة المبيعات؟

4) هل تلاحظ عزيزي القارئ أن نسبة السيدات في القائمة أكثر من الرجال.. لماذا يا ترى؟

5) هل تلاحظ عزيزي القارئ ان المدة الزمنية من بداية النشر وحتى بداية جني الأرباح هي مدة قصيرة جداً… فمن أين أتى هؤلاء بكل هذه الطاقة وبكل هذا الصبر؟

6) هل تلاحظ عزيز القارئ أن أغلب المبيعات أتت من أمازون كيندل, هل معنى هذا أن هؤلاء الذين ورد ذكرهم في القائمة السابقة لم ينشروا أعمالهم إلا على أمازون كيندل فقط؟

7) هل تلاحظ أن معظم من في القائمة نشروا كتبهم في فترة زمنية واحدة من 2009 وحتى 2011. هل معنى هذا أن الصحوة الكبيرة في سوق الكتب الإلكترونية قد كانت قوية في هذه الفترة فقط وأن المبيعات الضخمة كانت مجرد أمراً عرضياً سينقضي أو يخمد في المستقبل؟

تحليل الملاحظات السابقة:

هل الأعمال القصصية فقط هي التي تحقق مبيعات جيدة على أمازون كيندل؟

قبل الإجابة على هذا السؤال تعالوا لنتعرف سوياً على نوعية الكتب الأكثر مبيعاً على أمازون كيندل حسب إحصائية بريطانية تم إجراءها عام 2010.

طبقاً لهذه الإحصائية فإن نوعية الكتب الإلكترونية الأكثر مبيعاً على أمازون كيندل هي “القصص والروايات” وذلك طبقاً للترتيب التالي: قصص الإثارة والمغامرات تأتي في المركز الأول من حيث المبيعات, يليها في الترتيب القصص حديثة الإصدار, ثم القصص الرومانسية, فقصص الخيال العلمي, ثم قصص السير الذاتية, فالقصص التاريخية, فالأعمال الكوميدية, وأخيراً الأعمال الكلاسيكية.

مما سبق عزيزي القارئ يتضح لنا أن الأعمال القصصية والروائية هي بالفعل التي تحقق أعلى مبيعات على أمازون كيندل بصفة خاصة وفي سوق الكتب الإلكترونية بصفة عامة, لكن ليس معنى هذا أن الكتب الأخرى لا تحقق مبيعات, نحن نتكلم هنا عن المقارنة بين نسب المبيعات وليس عما يحقق مبيعات وما لا يحقق مبيعات, بمعنى أن الكتب التعليمية والتحفيزية تحقق مبيعات جيدة أيضاً لكن ليس بنفس نسبة الأعمال القصصية وذلك يرجع لعدة أسباب منها:

1- معظم زبائن النشر الإلكتروني من الشباب الذي يبحث عن الترفيه بصورة أساسية أو يبحث عن المعلومة في قالب قصصي خفيف وممتع.

النشر الإلكتروني

2- زبائن الكتب التعليمية في الغالب ما ينظرون إلى اسم الكاتب قبل الشراء, فإذا كان الكاتب مشهور في مجاله فإن نسب مبيعات كتبه تكون مرتفعة مقارنة بالكتاب المغمورين, وهذا يختلف عن العمل القصصي الذي لا يهم القارئ فيه كثيراً إذا كان الكاتب مشهور أو مبتدئ فهو يبحث عن المتعة من أي مصدر ومن أي شخص بل على العكس وكما يتضح من الإحصائية السابقة فإن نسبة مبيعات مؤلفي القصة المغمورين جاءت في الترتيب الثاني من حيث نسبة المبيعات.

3- قاعدة القراء المهتمين بالقصة أكبر بكثير من قاعدة قراء الكتب الأخرى, فعلى سبيل المثال لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نقارن من حيث العدد بين قراء كتب تعليم التسويق و قراء القصص والروايات, فالمقارنة في هذه الحالة ستكون أشبه بمقارنة أعداد زبائن “السوشي” وزبائن “الكشري”, فالأول زبائنه من طبقة معينة أما الثاني فزبائن من أغلب فئات الشعب.

4- متوسط سعر القصص والروايات على أمازون كيندل أقل بكثير من متوسط سعر الكتب الاخرى, فمتوسط سعر الأعمال القصصية هو 6.31.دولار بينما متوسط سعر الكتب الأخرى هو 10.40. دولار ويمكنك التأكد من ذلك بنفسك من موقع أمازون نفسه, وذلك بأن تدخل على قائمة الكتب القصصية الأكثر مبيعاً وقائمة الكتب الغير قصصية الأكثر مبيعاً ويمكن معرفة متوسط الأسعار بسهولة من خلال برنامج الاكسيل.

هل معنى هذا أن تغير نشاطك وتتجه لكتابة القصة بدلاً من كتابة الكتب الغير قصصية ؟

بالطبع لا. فنشر الكتب الغير قصصية على أمازون كيندل مجزي جداً لكن بشرط أن يتوفر شرطين:

1- أن تنشر أكثر من كتاب ولا تكتفي بنشر كتاب واحد (لماذا؟) ستعرف السبب في كتابي  القادم إن شاء الله (أوشك على الانتهاء).

2- أن تكون كتب يهتم بها زبائن كيندل ولا تكتب ما تعتقد أنت أنه مهم وجيد, فالجيد بالنسبة لك قد لا يكون بالضرورة جيد بالنسب لي والعكس صحيح ولكي تعرف ما الذي يهتم به زبائن كيندل الرجاء الاطلاع على كتابي الخاص بالنشر الإلكتروني والذي ستجد معلومات عنه في نهاية هذا المقال.

لكن بالرغم من ذلك اشجعك أيضاً على تجربة الكتابة القصصية… ولما لا؟!!!

هل يمكن لأي شخص أن يكتب قصة أو رواية جيدة بغض النظر عن الموهبة؟

خدعونا فقالوا..كتابة القصة و الرواية موهبة شأنها في ذلك شأن موهبة الرسم والغناء والنحت, وأقول خدعونا لأن الغرب يقول أن كتابة القصة صنعة يمكن تعلمها ونحن في بلادنا العربية نقول أنها موهبة فطرية لا يمكن تعلمها.. الكتابة بصفة عامة بما في ذلك الكتابة القصصية ليست موهبة وإنما هي بالفعل صنعة.. فالكتابة صنعة كالنجارة والتجارة والحدادة والطهي والخياطة.

الكتابة ليست كالرسم والغناء والنحت. الكتابة صنعة والصنعة حرفة والحرفة تكتسب بالممارسة والمحاولة والخطأ, فلكي تكون نجاراً ماهراً عليك أن تبدأ بالتعلم أولاً, ثم تمارس ثم تخطئ مرات عديدة وتتعرض للنقض والسخرية والتجريح في أحيانا كثيراً. لكن مع مرور الوقت وكثر المحاولات ستكتسب المهارة وستعرف أسرار الصنعة طالما توفر لديك شرطين:

1- معرفة قواعد وأصول الصنعة

2- الممارسة والمثابرة حتى اكتساب الخبرة

هل أمازون تفضل الكتاب أصحاب الجنسيات الغربية عن أصحاب الجنسيات الأخرى؟

بالطبع لا, ولا أدري من أين تسلل هذا الانطباع إلى نفوس البعض, حقاً نحن لا نرى في القائمة السابقة شخص ياباني أو هندي أو أفريقي أو عربي, لكن ليس معنى هذا أن أمازون تحابي عرق عن عرق أو جنسية عن جنسية أخرى, ولكي نوضح هذه النقطة بمنطقية وبصورة عقلانية بعيدة عن التأثيرات العاطفية تعالوا نحلل أسباب تدني مبيعات الكتاب العرب على أمازون كيندل ودعونا الآن من الياباني والهندي والأفريقي.

معظم من أعرفهم من الكتاب العرب الذين نشروا كتبهم على كيندل حققوا مبيعات على كيندل خلال عام من نشرهم لكتبهم هناك, نعم نسبة المبيعات تختلف من شخص إلى أخر لكن على أي حال هناك مبيعات لكل شخص نشر على أمازون.

وهناك مبدأ أؤمن به جداً, هذا المبدأ مفاده أن الشخص الذي يتمكن من تحقيق دولار واحد من وسيلة ما قادر على أن يحقق مليون دولار من نفس الوسيلة إذا ما تعرف على أسباب القصور التي دفعته لتحقيق هذا المبلغ المتدني, بالطبع ليس معرفة أسباب القصور وحدها هي التي ستصحح المسار, بل يجب ايضاً تلافي أسباب هذا القصور قدر الإمكان.

فما هي اسباب تدني مبيعات من أعرفهم من كتاب عرب على أمازون كيندل؟

clip_image020السبب الأول: أن الغالبية العظمى منهم اكتفى بنشر كتاب واحد فقط ثم توقفوا بعد ذلك, فبالله عليك أخي القارئ أن تنظر إلى عدد الكتب التي نشرها كل شخص ورد ذكره في القائمة السابقة وبين عدد الكتب التي نشرها أصدقائي من الكتاب العرب.

السبب الثاني: أن معظمهم نشروا كتب تستهدف قاعدة محدودة من الزبائن, فمثلاً أحدهم نشر كتاب قيم يقدم فيه معلومات لمن ينوي السفر والعمل في دبي, ومع أن الكتاب يقدم قيمة جيدة في حد ذاته, إلا أنه يستهدف فئة محدودة من الزبائن وهم الزبائن الذين ينوون السفر إلى دبي فقط.

السبب الثالث: أن معظمنا كعرب مازلنا نخلط بين مفهوم الكتاب الإلكتروني ومفهوم الكتاب الورقي, ولا نستطيع أن ندرك أن هناك اختلاف كبير بين النوعين, فالكتاب الإلكتروني هو كتاب يقدم معلومة أو قيمة معينة لشخص يستخدم أجهزة الكمبيوتر أو أجهزة المحمول الذكية, هذا الشخص من فئة عمرية معينة (شباب في الغالب), هذا الشخص يريد ان يحصل على المعلومة بصورة مباشرة وعميقة مع البعد عن الإطناب والفذلكة اللغوية والمبالغة في التصميم والتنسيق. لذا نرى معظم الكتاب العرب يكتبون الكتب الإلكترونية التعليمية وعينهم على عدد الصفحات الكثيرة للكتاب, والخطوط البراقة وكثرة الحواشي والإطناب.

السبب الرابع تعجل الربح: لاحظت أن معظم من ينشرون على أمازون كيندل من الكتاب العرب يستعجلون الربح فيكتبون كتبهم بسرعة بدون تدقيق أو مراجعة وبدون الالتفات إلى إمكانية تحقيق سمعة جيدة وشهرة من خلال أمازون, لذا على من ينشر في كيندل أن يضع في ذهنه القيمة التي سيقدمها في كتابه ليستفيد منها أو ليستمتع بها الناس.

السبب الخامس: عدم رغبة بعض الكتاب العرب في الاستثمار في كتبه وذلك بالبحث عن مصمم جيد ليصمم له غلاف مميز ومعبر لكتابه بمقابل مادي. فنجدهم يبحثون عن صور متاحة على النت بالمجان ذات جودة منخفضة ويضعونها كغلاف لكتبهم.

clip_image021السبب السادس: أسعار كتب الناشرين العرب على أمازون كيندل مبالغ فيها جداً وذلك لأني أرى أن متوسط أسعار كتبهم على أمازون كيندل هو 8 دولار تقريباً مع أن أغلبهم كتاب مغمورين وينشرون على أمازون لأول مرة و يكفي أن نعلم أن معظم الاسماء الواردة في القائمة السابقة نشروا كتبهم على كيندل في بداية حياتهم ب 99 سنت للكتاب الواحد ومنهم من عرض أجزاء كبيرة من كتبه بالمجان, وذلك لأنهم كانوا كتاب مغمورين وكانوا يدركون هذه النقطة, فماذا يضير الناشر العربي إذا ما سعر كتابه بحكمة في بداية مشواره ثم بعد ذلك يمكنه رفع السعر كما يشاء لكن بعد أن ينشر أكثر من كتاب وبعد أن يصبح معروفاً.

كيف يمكنني كتابة كتب كثيرة في فترة زمنية وجيزة؟.. وكيف أقوم بترجمة هذا الكم من الكتب وهذا سيرهقني مادياً؟

كما سبق وأسلفت أن الكثير منا يعتقد أن الكتاب الكثير الصفحات هو الكتاب الجيد, لكن هذا المفهوم يجب ان يتغير تماماً, فهناك أشخاص ورد ذكرهم في القائمة السابقة بعض كتبهم لا تتجاوز العشرين صفحة ومنهم من تتكون كتبه من خمسة صفحات فقط, المهم هو الكيف وليس الكم, التركيز على الجودة أهم بكثير من التركيز على الكم, وبالطبع على الأثنين هو قمة الجودة بشرط أن لا يكون الطول من أجل الطول, بل لضرورة التفصيل والتوضيح.

إذاً يتضح لنا مما سبق أن كتاب يتكون من 100 صفحة سيكلفك في الترجمة والتصميم ما قد يكلفه 10 كتب يتكون كل منهم من 5 صفحات, فرجاء أقتصد في عدد الصفحات وأكتب شيء ذا قيمة بأسلوب سلسل وجذاب ومفيد.

والكتابة حينما تصبح صنعتك مع الممارسة والمداومة والصبر سيكون بمقدورك حينها أن تكتب أكثر من كتاب في أسبوع واحد, فأي أمر في بدايته صعب المهم هو الإصرار وتنظيم الوقت والاستعانة بالله, وانظر عزيزي القارئ إلى نسبة السيدات في القائمة السابقة وأسال نفسك لماذا نسبة السيدات أكثر من نسبة الرجال فيها؟ والجواب بكل بساطة ليس لأن السيدات أكثر إبداعاً من الرجال بل لأن النساء أكثر صبراً منا نحن معشر الرجال, فالصبر هو مفتاح الفرج في كل شيء حتى في أمازون كيندل.

نقطة أخرى يجب الالتفات إليها, مشروع النشر الإلكتروني مثل أي مشروع أخر يحتاج منك مبلغ من المال لكي يثمر ويستوي على سوقه, فلا تتخيل أبداً أن بمقدورك أن تنشئ مشروع بتكلفة “صفر”, فهذا لن يحدث إلا في أحلام اليقظة, نعم من حقك أن تحاول جاهداً أن تقلل النفقات في بداية مشوارك, لكن ليس من المنطق ولا من الجغرافيا أن تحاول تقليل هذه النفقات حتى درجة الصفر المئوية.

أقول هذا الكلام لأني تلقيت رسائل من بعض الأشخاص يسالوني فيها عن الضمانات التي يجب أن أقدمها لهم لكي لا يخسروا ما دفعوه من أموال في مجال النشر على أمازون, وهناك من قال لي بالحرف الواحد ” يا أخي أنا لدي كتب جيدة وطالما أنك واثق من جدوى النشر الإلكتروني فلماذا لا تأخذ كتبي وتترجمها على حسابك وتنشرها في أمازون ونتقاسم الأرباح سوياً”

هؤلاء الذين يفكرون بهذه الطريقة لن يكون لهم مشروع خاص بهم أبداً وذلك ببساطة لأنهم يخشون المغامرة, نسى هؤلاء ان أي مشروع يحتمل الربح والخسارة وإنما دوري هنا هو توضيح العوامل الإيجابية والعوامل السلبية من مشروع النشر الإلكتروني, فما أقدمه هنا هو أشبه بدراسة جدوى إذا ما نفذت بالشكل الصحيح فيكون احتمالية النجاح فيها أكبر بكثير من احتمالية الفشل.

والذي يريد مني أن أترجم له أعماله الجيدة ونتقاسم الأرباح بيننا مناصفة أقول له أن كتابك مهما كان جيداً ومهما كان ملهماً فلن يقف أحد بجانبك طالما أنك لاتزال مغموراً, عرضك هذا يا عزيزي سيكون مغري بالنسبة لي في حالة واحدة, وهي بعد أن تنجح أولاً وليس قبل ذلك, لأنك تعتقد أن عملك هو الجيد ولا جودة تفوقه, وأنا أعتقد كذلك في أعمالي, لكن الفيصل هو أراء الناس وإقبالهم على كتبي وكتبك, من يقول ذلك أشبه بشخص جاء إليك وقال لك أعطني مبلغاً من المال لكي أنشئ لك مشروع تجاري ناجح لأني ممتاز جداً في الإدارة والتسويق.. أين الدليل المادي على مهارتك المنقطعة النظير في الإدارة والتسويق يا أخي العزيز؟

clip_image022هل لا توجد منصات نشر أخرى جيدة غير أمازون كيندل؟

كما نلاحظ من القائمة السابقة, أن معظم أرباح الناشرين السابق ذكرهم جاءت من أمازون كيندل, أقول معظمها وليس كلها, فهؤلاء نشروا كتبهم على منصات أخرى غير كيندل, وهذا هو المطلوب.

المطلوب أن توسع احتمالية عرض كتبك على العديد من المنصات لاستهداف جمهور أكثر, فهناك غير كيندل الكثير من المنصات العملاقة, مثل بارنر آند نوبل, آبل, سوني, وغيرها. لكن سبب شهرة أمازون كيندل وتفوقها على منصات النشر الأخرى يرجع إلى سببين:

1- شهرة أمازون وكثرة رواده

2- سهولة النشر على أمازون كيندل مقارنة بالنشر على المنصات الأخرى التي يشترط بعضها أن يكون لكتابك رقم دولي معياري (ردمك) أو بالإنجليزية ISBN ولا يمكن لك أن تنشر كتابك إلكترونياً بدون حصولك على هذا الرقم, وحصولك على هذا الرقم مكلف جداً قد يكلفك 150 دولار تقريباً ومن ضمن المنصات الشهيرة التي تطلب هذا الرقم منصات مثل آبل وسوني.

ملحوظة: يتناول كتابي “كيف تنشر كتابك إلكترونياً” الذي سبق ونوهت عنه في هذا المقال,  أسرار رفع كتبك على كل المنصات الشهيرة بالتفصيل مثل بارنس آند نوبل و آبل و سوني وديزل وسماشوردز وباكر آند تيلور ويتناول أيضاً بالشرح وبالصور التوضيحية كيفية الحصول مجاناً على رقم دولي معياري (ردمك) ISBN لكتابك لكي تتمكن من نشر كتابك على كافة المنصات الشهيرة.

هل سياتي يوم ستبور فيه سوق الكتب الكتب الإلكترونية؟

بالتأكيد هذا لن يحدث أبداً, لن تبور سوق الكتب الإلكترونية على الإطلاق, فالأمر ليس (موضى) تنقضي بالتقادم, فموضع النشر الإلكتروني يتعلق بتبادل المعلومات, وكما هو معلوم لنا جميعاً أن تبادل المعلومات هو عصب الإنترنت و ثورة العصر الحالي والقادم, ولكي أدلل على ما أقول بأسلوب علمي موثق تعالوا معاً نطلع على نتائج دراسة قامت بها جمعية الناشرين الأمريكيين حول تطور سوق الكتب الإلكترونية في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2011.

توضح هذه الدراسة أن الكتب الإلكترونية استحوذت على نسبة 1% من جملة التجارة الأمريكية في عام 2008, ارتفعت هذه النسبة في عام 2009 لتصبح 3%, ثم ألى 8% في عام 2010 ثم إلى 20% في عام 2011 أي أن سوق الكتب الإلكترونية في تصاعد مستمر وأنها استحوذت في العام الماضي على نسبة 20 في المائة من نسبة التجارة الأمريكية الداخلية بما فيها تجارة السلاح والخمور والعقارات ..الخ . أيضاً وضحت نفس الدراسة أن نسبة بيع الكتاب الإلكتروني إلى نسبة بيع الكتاب الورقي هي نسبة 100 إلى 1. أي أن المؤلف إذا نشر كتابه إلكترونياً وورقياً في نفس الوقت فإنه يبيع 100 نسخة إلكترونية مقابل كل عملية بيع واحدة من كتابه الورقي.

عزيزي القارئ … ما سبق كان عينة من كتابي الجديد (النشر الإلكتروني عبر أمازون كيندل وسماش وردز), الذي أعرضه للبيع الآن فأرجو أن تقتنص الفرصة وتحصل على هذا الكتاب القيم …

هذا الكتاب يحتوي على معلومات مستوحاة من تجاربي الشخصية في النشر الإلكتروني، ومدعمة بأخرى معمقة من خبرات غيري من الكتاب – عرباً وأجانب- ممن نشروا كتبهم إلكترونياً، وادعوا الله أن لا أكون مبالغاً إن قلت لك عزيزي القارئ أن هذا الكتاب أفضل مخطوطة كتبت عن النشر الإلكتروني في عالمنا العربي.

النشر الإلكتروني

النشر الإلكتروني

بعد قراءتك لهذا الكتاب أضمن لك مليون في المائة أنك ستكون قادراً على نشر كتابك الإلكتروني على منصات النشر العالمية مثل أمازون وسماش وردز … هذا في حالة إن كان كتابك مترجماً للغة الإنجليزية، وعلى أكبر منصات النشر الإلكتروني العربية إذا كان كتابك مكتوباً باللغة العربية. نعم عنوان الكتاب قد يكون “النشر الإلكتروني عبر أمازون كيندل وسماش وردز” هذا فقط لأني أركز على وصول كتابك الى العالمية ولأن 80 بالمائة من محتوى الكتاب يتحدث عن هذه النقطة بالذات، لكن في الوقت ذاته الكتاب لا يغفل أهمية النشر الإلكتروني العربي وسوف تلحظ ذلك بنفسك بعد حصولك على الكتاب.

سيعطيك هذا الكتاب المعلومات التسويقية التي بها تجعل كتابك يصل إلى أكبر قدر ممكن من القراء بالمجان، وستتعرف أيضاً على طريقة تنسيق كتابك الإلكتروني بطريقة احترافية سواء أكنت تعده للنشر عالمياً أو محلياً.

حاولت في هذا الكتاب جاهداً أن أتحدث بالتفصيل عن كل ما يخص النشر الإلكتروني ويمكنني أن أقسم هذا الكتاب الى جزئيين:

الجزء الأول:

ويحتوى على معلومات وأسرار النشر الإلكتروني على منصات النشر العالمية مثل أمازون، سماش وردز، أبل بوك ستور، ديزل وبرنر أند نوبل، ويجيب بالتفصيل وبالصور التوضيحية عن الأسئلة الأتية:

  1. كيف تنشر كتابك على أمازون كيندل؟
  2. ما هي نوعية الكتب التي تحقق مبيعات ممتازة على كيندل؟
  3. ما هو السر في اختيار موضوع الكتاب الجيد؟
  4. الفرق بين الناشر والكاتب الناشر والباحث الناشر وما يحققوه من أرباح؟
  5. من داخل أمازون نفسه كيف تعرف نوعية الكتب التي يقبل على شرائها زبائن أمازون كيندل بكثرة؟ ولماذا هذه الكتب بالذات؟
  6. ما هي نوعية المواضيع الأكثر مبيعاً على كيندل؟
  7. خطوة خطوة وبالصور كيف تنسق كتابك للنشر على كيندل وسماش وردز وغيرها من منصات النشر الإلكتروني
  8. كيف تسعر كتابك بطريقة جيدة وحكيمة؟
  9. ما هو الخيار الذي يسمى بال Royalty Option والخاص بسعر الكتاب ويكف تحصل على رويالتي عالي بسهولة؟
  10. كيف تنشر كتابك على أبل وديزل وبرنر أند نوبل في خطوة واحدة وبالمجان من خلال تضمين كتابك في الكتالوج البريميم لسماش وردز؟
  11. كيف تحصل على رقم إيداع ردمك ISBN لكتابك مجاناً من خلال منصة سماش وردز؟ هذا الرقم ضروري وبدونه لا يمكنك نشر كتابك على آبل بوك ستور؟
  12. كيف تسوق كتابك كالمحترفين مجاناً؟
  13. قائمة بعدة صفحات فيسبوك وحسابات تويتر تحتوي على مئات آلاف من المعجبين والمتابعين ممن يهتمون بالنشر الإلكتروني جاهزين لتلقي معلومات عن كتابك بالمجان. 14- معادلة النجاح للنشر الإلكتروني؟
  14. طريقة سحب مستحقاتك المالية من أمازون بكل سهولة ويسروداعاً لعقبات النشر التقليدي … وداعاً لضياع الحقوق المادية والأدبية.

الجزء الثاني:

و يحتوي على معلومات عن النشر الإلكتروني العربي ومن خلاله سنتعرف على ما يلي:

  1. كيف تنشر كتبك بنفسك على مدونتك وتحقق منها مبيعات ممتازة؟
  2. الأسباب التي تجعل القارئ العربي يشتري من كاتب بعينه ولا يشتري من آخر
  3. الخطوة الأهم التي يتغاضى عنها الناشرين العرب والتي تتسبب في ضعف مبيعاتهم
  4. كيف تجعل القارئ يثق في كتابك ومحتواه ومن ثم يقوم بالشراء؟
  5. قائمة بأشهر دور النشر الإلكتروني العربية وكيفية التواصل معهم لنشر كتابك بالمجان.

عزيزي القارئ …

هذه نبذة عما يحتويه كتاب ” النشر الإلكتروني عبر أمازون كيندل وسماش وردز” ، بعون الله وتوفيقه لم أدخر فيه جهداً في المحتوى أو المظهر الخارجي والداخلي له، فالكتاب بصيغة PDF ويحتوي على رسومات توضحيه وبيانية تساعد القارئ على فهم كل نقطة من نقاط الكتاب بكل أريحية …

عدد صفحات الكتاب …… 112 صفحة PDF من الحجم الكبير، وعدد الصفحات الكبير هذا لم يحدث نتيجة الإطناب في العرض .. بل نتيجة كمية الصورة التوضيحية التي يحتوي عليها الكتاب …فالعرض سهل وتفصيلي في نفس الوقت، ويمكنك الاطلاع عزيزي القارئ على أراء المدونين والكتاب والعملاء الذين حصلوا على هذا الكتاب في التعليقات الموجودة أسفل هذا المقال.. فهي مفتوحة ويحق لأي أحد أن يذكر رأيه في الكتاب سواء بالإيجاب أو السلب .. وكلي ثقة أن كل التعليقات ستكون بالإيجاب بإذن الله…

سعر الكتاب 15 دولار بدلاً من (25 دولار) … مبلغ بسيط يمكن أن تستثمره في مشروع حياتك … مشروع إبداعك .. فهو بمثابة دراسة جدوى لا غنى عنها لكل ناشر حر يطمح في التخلص من سطوة دور النشر التقليدية ويصل بموهبته الى الوجهة التي يريد الوصول إليها…

أعلم أن هناك بعض الأشخاص لديهم قناعة سلبية راسخة في أذهانهم عن الشخص الذي يبيع منتجات إلكترونية عن طريق الإنترنت، وهناك من يحرم أيضاً المتاجرة بالعلم ويعتبرون ذلك نوعاً من كتمان العلم يعاقب عليه كاتمه … ولا أدري من بالضبط من الذي أفتى لهم بهذه الفُتية … أم يا ترى هذا هو انطباع داخلي يمرره العقل الباطن لبعض الناس ليحل لهم ما ليس له بحلال .. نعم كتمان العلم حرام ،  لكن نحن لا نبيع علم بل نبيع مجهود ووقت مهدر.
لا أرى عيباً في أن يبيع الشخص كتباً أو اي شيء عن طريق الإنترنت.. فثمن الكتاب ليس ثمن العلم الذي فيه.. بل ثمن المجهود المبذول والوقت المهدر فيه .. هذا بالطبع بخلاف الأموال التي صرفت في البحث والتنسيق والاخراج والتصميم والاستضافة.

من فضلك قبل شراء الكتاب

بشراء الكتاب تكون قد قدمت لي تعهد ضمنياً  امام الله أن تحافظ على الكتاب ومحتواه وأن لا تعيره الى أحد أو تنشر منه شيء قبل أخذ رأي المؤلف …

وفي هذا السياق أعاهدك أنا أيضاً  في حالة حصولك على هذا الكتاب واكتشفت أنه بلا قيمة أو لا يحتوي على معلومات مفيدة وقيمة ، أتعهد أمام الله أن أرد إليك ثمن الكتاب كاملاً بلا نقاش، أثق تماماً أنك ستعجب بمحتوى الكتاب جداً و لن تطالبني أبداً برد ثمنه ومع ذلك كان لزاماً عليّ أن أبدا مقالي بهذا التعهد، فأنا أعلم تمام العلم أن هناك الكثير من الكتب التي ربما تكون قد قمت بشرائها من قبل واكتشفت بعد ذلك أنها كتب جوفاء بلا قيمة ولا تقدم جديداًً…. لا تقلق .. لن تخسر شيئاً .. في حالة عدم رضاك عن الكتاب فقط أرسل لي رسالة عبر صفحة أتصل بي الموجودة في أعلى هذه المدونة خلال 7 أيام من حصولك على الكتاب وسوف أرد إليك كامل المبلغ بلا تردد.

طريق الحصول على الكتاب

  • بعد إتمام عملية الشراء سيصلك رابط تحميل الكتاب على بريدك الإلكتروني
  • مع معلومات التواصل معي للتحديثات والاستفسارات

تحديث:

تم إضافة منتج أخر للكتاب وهو (ملف تنسيق الكتب لنشرها على أمازون كيندل) وهذا الملف يختصر عملية تنسيق الكتب على أمازون،  وقد رأيت أن أقوم بفصل هذا الملف عن الكتاب وذلك لسببين:

  1. الأول هو: تخفيض سعر كتاب النشر الإلكتروني من 25 دولار إلى 15 دولارت فقط.
  2. الثاني: أعطاء العميل حرية الإختيار بين شراء كتاب النشر الإلكتروني منفرداً دون ملف التنسيق، أو شراء ملف التنسيق فقط دون الكتاب، أو شراء الأثنين معاً وذلك لأن هناك من يعرف كيف ينشر ويسوق كتبه على أمازون كيندل لكن لا يعرف كيف ينسق كتبه على الوجه الأمثل والعكس أيضاً صحيح.
  3. ملف التنسيق هذا هو عبارة عن ملف وورد جاهز، يقوم الناشر بنسخ ولصق نص كتابه به فقط، ومن ثم يرفعه إلى أمازون مباشرة بكل سهولة دون الحاجة إلى تعلم كيفية تنسيق الكتب ودون الحاجة أيضاً إلى دفع تكاليف إضافية نظير تنسيق الكتب لنشرها على أمازون كيندل. (ملحوظة: تكلفة تنسيق الكتاب لنشره على أمازون كيندل قد تكلف أكثر من 100 دولار) لكن اليوم أقدم لك هذا الملف الجاهز فقط ب (15 دولار)يأتي مع هذا الملف:
  •  كتيب دليل المستخدم ويوضح الخطوات المطلوبة قبل نسخ ولصق كتابك في ملف التنسيق
  •  ويأتي معه أيضاً دليل مصور يوضح خطوة بخطوة كيفية رفع ونشر كتابك على أمازون كيندل.

الكتاب فقط

  • الكتاب فقط بدون ملف التنسيق
  • 15$

قالب التنسيق فقط

  • ملف التنسيق بدون الكتاب
  • 15$

الكتاب وقالب التنسيق

  • الكتاب وملف التنسيق معاً بسعر مخفض
  • 25$

 

 وسائل الدفع المتاحة هي (فيزا أو ماستر كارد، باي بال)

أقرأ أيضاً:

هل ترغب في ترجمة عملك ونشره على أمازون؟ نحن سنساعدك على ذلك. اضغط هنا لمعرفة المزيد



شاركها
حسن محمد
 

مترجم فوري، عمل لدى العديد من كبرى الشركات والمنظمات العالمية من أهمها شركة تيتان الأمريكية، بي سي آي اليابانية وشركة قطر للبترول القطرية، شرع في التدوين في عام 2008 كهواية ومع مرور الوقت اكتسب خبرة في مجال التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية copywriting ومن ثم تحولت الهواية إلى مهنة مستقلة تهدف إلى تقديم الجودة والاحترافية في مجال التسويق الالكتروني وبخاصة في مجالي التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية، يعمل معه الآن فريق عمل محترف من المترجمين والمسوقين الإلكترونيين.

من فضلك انتظر قليلاً ريثما يتم تحميل التعليقات 103 تعليق