النشر الإلكتروني ومزاياه

2.5k مشاهدة

من المعلوم أن النشر هو عملية إنتاج وإصدار المعلومات بأشكال أي توزيع الأعمال المطبوعة مثل الكتب والصحف والمجلات، ومع ظهور التكنولوجيا الرقمية ونظم المعلومات والإنترنت في نطاق النشر توسع هذا المصطلح ليشمل نشر الموارد الإلكترونية، مثل النسخ الإلكترونية من الكتب والصحف والمجلات والكتب والأعمال الأدبية، والمصنفات الموسيقية، وبرامج الحاسوب وغيرها من الأعمال التي تتناول المعلومات .

النشر الإلكتروني ومزياه1
وفي الآونة الأخيرة شهد النشر الالكتروني انتشارا واسعا و كاد أن يسبق نظيره التقليدي لما له من مزايا, و لعل أهمها أن النشر الالكتروني يمثل مواكبة للتطور و العولمة الذين شكلا تحد كبير لكل المجتمعات وباتت تتسابق إليه كل المجالات. ولذا وجد القائمين على أمر الصحافة المقروءة والكتب والمطبوعات أنهم مضطرون إلى التسابق في سوق العولمة الذي شكل النشر الالكتروني مرتكزه الأساسي لنقل الأفكار والآراء والمعلومات فورا و بكل سهولة .

و إذا ما أردنا أن نستعرض مزاياه بالنسبة لأكثر الفئات تعاملا معه و هم القراء و الناشرون و الباحثون سنجد أن :

  • النشر الإلكتروني ومزاياه بالنسبة للقارئ :

بما أن النشر الالكتروني يستخدم تقنيات الحاسبات وبرامج النشر الإلكتروني في طباعة المعلومات وتوزيعها ونشرها و بالتالي فهو أقل في التكاليف من النشر الورقي وبالتالي سعره رخيص مقارنةً بالكتاب الورقي , كما أن النشر الالكتروني يوفر للقارئ سهولة الحصول عما يريده من كتب و روايات و متابعة الصحف و المجلات بنقرة زر , كما يوفر له إمكانية تصفح أكثر من كتاب في نفس الوقت .
و الميزة الحصرية للنشر الالكتروني أنها سهله التخزين , فبدلاً من أن يشتري القارئ مكتبة تأخذ حيزا ليس بصغير في بيته , الآن يمكنه استبدالها بFlash memory  صغير يحمله معه أينما ذهب .

  • النشر الإلكتروني ومزاياه بالنسبة للباحث :

يوفر النشر الالكتروني له إمكانية اختيار فقرات محددة يحتاجها في بحوثه ونسخها دون الحاجة إلى تنضيدها على الحاسب , كما يوفر له سهولة البحث دون الحاجة إلى قراءة النص بأكمله مما يعني اختصار الوقت وحصول القارئ أو الباحث على ما يريد , ويتيح له أيضا سهولة الرجوع إلى المصادر والمراجع المستخدمة في الدراسات العلمية، فالحواشي أصبح لها معنى آخر، فبمجرد النقر يحصل الباحث  على النص .

  • النشر الإلكتروني ومزاياه بالنسبة للمؤلف :

ويوفر النشر الالكتروني له سهولة الحذف والإضافة والتعديل والتغيير في أي وقت يشاء فيه دون عوائق تذكر بخلاف الكتابة على الورق كما يتيح للمؤلف إمكانية إضافة الكثير من النظم التفاعلية للكتاب الإلكتروني حيث يتميز بوجود وسائط متعددة من نصوص وصور ورسوم وصوت وأفلام متحركة‏,‏ فيحقق قدراً كبيراً من التفاعلية مع القارئ‏,‏ الأمر الذي يساعد على التأثير بالقارئ بصورة أكبر .

  • النشر الإلكتروني ومزاياه بالنسبة للصحفي :

و لعل من أكبر المستفيدين من النشر الالكتروني هم الصحفيين حيث جعل النشر الالكتروني الصحفيين يفلتون من (مقصات) الرقابة وآلياتها، فلا تتمكن السلطات من أن تمارس دورها كما في مصادرة المطبوعات أو أن تفرض عليها الإجراءات التي تعيق حريتها في التعبير عما تريد .
و أخيرا لابد لنا أن نقول أننا اليوم نعيش العصر الرقمي أو العصر الالكتروني، وبالتالي لا بد من إفراز الكتابة الالكترونية، وفي المستقبل القريب ستظهر تقنيات أخرى متعلقة بالنشر قد لا نتوقعها الآن فالمستقبل فعلا للنشر الالكتروني وقد يكون قد مضى للنشر الورقي مجد لن يتكرر. ومن لم يبدأ التعامل الآن مع الطريقة الجديدة من النشر الإلكتروني للأسف سيسبقه هذا القطار.

ملحوظة: هذا المقال اهداء من صديق من أصدقاء المدونة رفض التصريح باسمه.. فشكراً له على هذه الهدية القيمة…  

اقرأ أيضاً: مليونيرات النشر الإلكتروني



كورس فلونت متاح الآن