كيف تكتب رواية في مائة يوم أو أقل- يوم رقم 52, 53, 54, 55, 56, 57, 58, 59

1722
مشاهدة
يوم رقم 52

يقول سكوت فيتزجيرالد ” الشخصية هي مجرد تصرف”

والشخصيات في الرواية لا تتصرف من فراغ, فتصرفاتهم تتداخل حتماً مع تصرفات أناس آخرين وهذا التداخل هو ما نسميه التفاعل. والتفاعل هو الذي يخلق المشاهد. والمشاهد الكاملة وأنصاف المشاهد وطرق السرد هي الأحجار التي يتكون منها البناء الروائي.

يوم رقم 53

أثناء تصوير فيلم friendly persuasion (الإقناع الودي) ذلك الفيلم المأخوذ عن إحدى روايات جاسمين ويست, نبهت الكاتبة مخرج الفيلم ويليام وايلر قائلتاً ” كان ينبغي علينا إضافة مشهد آخر, أليس كذلك” في هذا الموقف تذكرت الكاتبة أنه كان ينبغي عليها أن تحسن إتقان الصراع الذي يعجب الجمهور كثيراً. كذلك أنت لا ضير في أن تضيف وتحذف ما تراه من مشاهد قد تعترض احتدام الصراع في الرواية.

يوم 54

اذهب إلى أي مكتبة, واستعرض الكتب التي تتحدث عن التغذية أو زراعة الحدائق. مؤلفي هذه الكتب يصفون الروائح, والنكهات, والأصوات وحتى ملمس الأشياء بالتفصيل الدقيق. وأنت كذلك أثناء كتابة الرواية ينبغي أن يغطي وصفك كل الحواس الخمسة المعروفة , البصر, الشم, السمع, اللمس, التذوق بالإضافة إلى الحاسة السادسة التي تتوفر كثيراً في الجنس الناعم!!!.

يوم 55

يقول مارك توين ” اختار الكلمة الصحيحة, أكتب اللفظة الأكثر دقة ولا تكتب أختها!, وتذكر دائماً أن الأفعال أقوى جزء في أي جملة” وفي هذا القول يتفق مع قول ريتا مي برون ” الأفعال تسير بك بانسيابية على الطريق السريع”

يوم رقم 56

العبارة التالية جاءت في كتاب the elements of style (عناصر الصنعة الأدبية)

” إذا حدث و أتفق دارسوا فن الكتابة على رأي واحد, فسيكون هذا الرأي مفاده أن الطريقة الوحيدة التي يستطيع بها الكاتب من أن يجذب انتباه القراء هو أن يكون أسلوبه محدد وواضح وملموس.

اقرأ أيضاً:   كيف تكتب رواية في مائة يوم أو أقل -اليوم رقم10-

فأبتعد قدر الإمكان عن المبالغة والتباهي بالألفاظ الغريبة, وحشاك أيضاً من المحسنات البديعية التي لا تضيف للمعنى شيء, قدم فكر ومشاعر ولا تقدم للناس أصنام من الألفاظ البائدة, فأنت تكتب لأبناء هذا العصر وليس العصور القديمة ولا حتى أبناء المستقبل. أيضاً لا تكن مبتذل في ألفاظك أكتب بلغة الجرائد التي يفهما الجميع.

(الفقرة بحروف مائلة من وضع المترجم)

يوم رقم 57

خذ قسطاً من الراحة, توقف عن كتابة روايتك لمدة يوماً أو أسبوع, وبعد ذلك عد إليها وراجعها من البداية فساعتها ستراها بعين أكثر موضوعية , ستراها بعين الجمهور.

يوم رقم 58

ضع في اعتبارك أن الرواية قد تكون ذات حبكة بسيطة وقد يكون أسلوبها عادي لكن الشخصيات بها هي التي تصنع الفرق, الشخصيات الحية, الشخصيات التي تشعر أمامها وكأنك أمام أناس حقيقيين من لحم ودم, الشخصيات الممتلئة بالحيوية والدوافع هي الكفيلة بإنجاح روايتك لأنها ببساطة تستثير رضا الجمهور وتفاعله معك.

فكم رواية تكلمت عن الإخلاص لكن هل مثل جولييت في إخلاصها أحد؟ كثير من الروايات تكلمت عن الجشع لكن هل مثل يهودي تاجر البندقية في جشعه من أحد؟

نعم. أتفق معك. قد يكون في التاريخ من هو أكثر إخلاص من جولييت, وقد يكون هناك من هو أكثر جشعاً من اليهودي في تاجر البندقية لكن هل أستطاع أي كاتب أن ينقل للناس ذلك الأكثر, هل تستطيع أنت؟ هل تفعلها؟ (الحروف المائلة من وضع المترجم)

يوم رقم 59

هناك قول مأثور في الكتابة: ” لا تخبر بل صور” بمعنى لا تخبرنا عن الغضب بل صوره لنا, أرينا إياه, حينئذ سنقرأ ونشعر بالغضب. لا تخبر القراء عما تشعر به من غضب أو ندم أو حتى خوف, بل أبرز لهم الشخصيات والمواقف التي تنقل هذا الشعور.

اقرأ أيضاً:   كيف تكتب رواية في مائة يوم أو أقل -يوم رقم-24-

فحينما تقرأ اللص والكلاب ستتعاطف مع سعيد مهران على الرغم من أنه سفاح بل وربما تتمنى له أن يقتل كل اللذين خانوه, هذا ليس لأنك عدواني الطابع بل لأن نجيب محفوظ كان لديه هذا التعاطف ونقله لك بحرفيه منقطعة النظير, لم يقل لك أن سعيد مهران قد ظلم بل جعل وجه الظلم القبيح يتراء لك في كل مشهد من مشاهد الرواية.

(الفقرة بحروف مائلة من وضع المترجم).

روابط جميع حلقات كورس كتابة الرواية (اضغط على اليوم الذي تريد الذهاب اليه)
المقدمة يوم 1 يوم 2 يوم 3 يوم 4 يوم 5 يوم 6 يوم 7 يوم 8 يوم 9
10 11 12 13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26 27 28 29
30 31 32 33 34 35 36 37 38 39
40 41 42 43 44 45 46 47 48 49
50 51 52 53 54 55 56 57 58 59
60 61 62 63 64 65 66 67 68 69
70 71 72 73 74 75 76 77 78 79
80 81 82 83 84 85 86 87 88 89
90 91 الخاتمة
ملحوظة: لم يتم ترجمة الأيام من 92 الى 100 وذلك لأنها تتحدث عن النشر في أوربا وأمريكا وهي لا تناسب قواعد النشر في الوطن العربي



شاركها
حسن محمد
 

مترجم فوري، عمل لدى العديد من كبرى الشركات والمنظمات العالمية من أهمها شركة تيتان الأمريكية، بي سي آي اليابانية وشركة قطر للبترول القطرية، شرع في التدوين في عام 2008 كهواية ومع مرور الوقت اكتسب خبرة في مجال التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية copywriting ومن ثم تحولت الهواية إلى مهنة مستقلة تهدف إلى تقديم الجودة والاحترافية في مجال التسويق الالكتروني وبخاصة في مجالي التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية، يعمل معه الآن فريق عمل محترف من المترجمين والمسوقين الإلكترونيين.

من فضلك انتظر قليلاً ريثما يتم تحميل التعليقات 0 تعليق