كيف تكتب رواية في مائة يوم أو أقل -يوم رقم 18-

1922
مشاهدة

كيف تكتب رواية في مائة يوم أو أقل -يوم رقم 18-

حدد الشخصيات التي تريدها أن تظهر في روايتك, كيف يتصرفون مع بعضهم البعض, وكيف يتصرفون مع الغير, ما مصيرهم في القصة, هل يسيرون معاً في مسار واحد, أم يا ترى يسلكون سبلاً شتى؟ أسأل نفسك: أيهما سيعجب القراء أكثر؟ الإجابة على هذا السؤال تعتبر بمثابة التجربة المعملية التي بواسطتها ستتعرف على تطور شخصياتك ونموها تصاعدياً. هل سيهتم القارئ بهم؟ هل ستثير انتباهه؟
ولكي تنجح في رسم الشخصيات وصناعة الحبكة بدقة عليك أن تتبنى خيارات صعبة: يجب أن تكون قاسي القلب مع شخصياتك ومع قصتك.
من ستضم من شخصيات, ومن ستستبعد؟ وما الذي تكتبه عنهم وما الذي ستمحوه؟ تخيل نفسك مديراً فنياً لإحدى فرق كرة القدم اختر التشكيلة التي تؤمن بأنها المناسبة بغض النظر عن الأسماء الرنانة التي لم تعد تؤدي دور جيد في الملعب!!!
ولا أخفي عليكم سراً, بأن معظم الروائيون الجدد يفشلون – رغم موهبتهم- في اختيار الشخصية وصناعة الحبكة وذلك لأنهم ليس لديهم القدرة على الاختيار, كما أنهم يتيهون في الاحتمالات المتاحة, كن وحشياً لكي تهرب من سجن الخيارات المتاحة.
هذا لا يمنع أن تجرب بعض الخيارات لكن عليك أن تجعل أحداث روايتك تتقدم للأمام بصورة منطقية وعلى شخصياتك أن تتقدم للأمام بنفس سرعة تقدم الحدث كما يحدث في الحياة الواقعية.
فعلى سبيل المثال: إذا صدمت إحدى السيارات طفل ومات على إثر هذا الحادث فإن حياة السائق الذي صدمه ستتغير لا محالة, وحياة أسرة الطفل ستتغير أيضاً وحياة أصدقائه وجيرانه وحتى الناس الذين كانوا في مسرح الحادث سيتغير سلوكهم لا ريب.

روابط جميع حلقات كورس كتابة الرواية (اضغط على اليوم الذي تريد الذهاب اليه)
المقدمة يوم 1 يوم 2 يوم 3 يوم 4 يوم 5 يوم 6 يوم 7 يوم 8 يوم 9
10 11 12 13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26 27 28 29
30 31 32 33 34 35 36 37 38 39
40 41 42 43 44 45 46 47 48 49
50 51 52 53 54 55 56 57 58 59
60 61 62 63 64 65 66 67 68 69
70 71 72 73 74 75 76 77 78 79
80 81 82 83 84 85 86 87 88 89
90 91 الخاتمة
ملحوظة: لم يتم ترجمة الأيام من 92 الى 100 وذلك لأنها تتحدث عن النشر في أوربا وأمريكا وهي لا تناسب قواعد النشر في الوطن العربي
اقرأ أيضاً:   كيف تكتب رواية في مائة يوم أو أقل- يوم رقم 52, 53, 54, 55, 56, 57, 58, 59


شاركها
حسن محمد
 

مترجم فوري، عمل لدى العديد من كبرى الشركات والمنظمات العالمية من أهمها شركة تيتان الأمريكية، بي سي آي اليابانية وشركة قطر للبترول القطرية، شرع في التدوين في عام 2008 كهواية ومع مرور الوقت اكتسب خبرة في مجال التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية copywriting ومن ثم تحولت الهواية إلى مهنة مستقلة تهدف إلى تقديم الجودة والاحترافية في مجال التسويق الالكتروني وبخاصة في مجالي التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية، يعمل معه الآن فريق عمل محترف من المترجمين والمسوقين الإلكترونيين.

من فضلك انتظر قليلاً ريثما يتم تحميل التعليقات 2 تعليق