توفير مساحات إعلانية داخل كتابك فكرة تحتاج إلى وقفة

3974
مشاهدة

منذ عدة أيام أهداني أحد الأصدقاء كتاب للكاتب الكبير عباس محمود العقاد، هذا الكتاب بعنوان “حمار العقاد”، فرحت جداً بالكتاب، وسر فرحي لم يكن في حصولي على الكتاب وذلك لأني قد قرأت هذا الكتاب من قبل، لكن سعادتي كان مرجعها لسببين: السبب الأول هو أن الكتاب قديم حيث يعود تاريخ طباعته لفترة الخمسينات وحبي للأشياء القديمة شيء متأصل في نفسي، والسبب الثاني هو وجود إعلانات تجارية بين صفحات الكتاب، إعلانات عن مستحضرات تجميل، ومحلات ملابس، وسيارات، وعروض السينمات. الخ.

صادفت هذه المفاجأة هواً في نفسي، فقد كانت فكرة عرض إعلانات بين صفحات أول كتبي تراودني بشدة. لكني كنت متخوف من الإقدام على هذه الخطوة ولعل خوفي كان مرجعه أني لم أصادف من قبل أي كتاب عربي بداخله إعلانات تجارية. بالطبع في الغرب الفكرة مطبقة بنجاح وذلك لزيادة نسبة توزيع الكتب لديهم، وتعجبت كثيراً، كتاب للأستاذ العقاد بعلو قدره في عالم الكتابة ويحوي إعلانات تجارية ومتى في زمن كان الناس فيه مهووسين بالقراءة.

يجب أن توقف عند هذه النقطة ونسأل أنفسنا عدة أسئلة: هل الإقدام على مثل هذا العمل يحط من قدر الكاتب أو المؤلف أمام قرائه؟ وهل تطبيق هذه الفكرة له فائدة لكلاً من الكاتب والقارئ؟

ولكي نتمكن من الإجابة على الأسئلة السابقة، دعونا نتناول الموضوع بطريقة أكثر رحابة ودقة، ماذا يضير الكاتب أو سمعته إذا قام بعرض إعلانات داخل كتابه طالما أنه يقدم مادة جيدة وطالما أن الإعلانات في الكتاب تظهر بصورة منظمة ولا تؤثر على المحتوى.

وماذا يضير القارئ إذا اشترى كتاب بسعر رمزي أو حمل كتاب بالمجان في مقابل رؤيته لبعض الإعلانات التي تظهر في الكتاب بشكل جميل وفي مواضع مناسبة من الكتاب. لا أعتقد أن سمعة الكاتب سوف تتأثر كما أن القارئ سوف يستفيد وذلك لأن الكاتب إذا حقق دخل مناسب من خلال الإعلانات المعروضة في كتابه فحتماً سينعكس ذلك على سعر الكتاب بالإيجاب، وربما أيضاً يعرض الكتاب بالمجان.

من وجهة نظري المتواضعة أرى أن هذه الفكرة سوف تحل أزمة القراءة في وطننا العربي، فقد أحجم الناس عن شراء الكتب بسبب الأسعار المرتفعة للكتاب تزامناً مع تدني دخل الفرد، إذاً لماذا لا نطبق إحدى الطرق التي سوف تسهم في تخفيض سعر الكتاب وتعيد الثقافة للشباب. وفي كل الحالات سيكون الكاتب والقارئ وصاحب الإعلان مستفيدين.

إذا كنت كاتب وأعجبتك هذه الفكرة فهيا طبقها، لا تتردد فربما تحقق ربح مادي يشجعك على مواصلة العطاء والإبداع، لكن لحظة من فضلك فإن الموضوع له أبعاد أخرى فأرجو منك أن تُعرج على الاتي قبل أن تأخذ قرارك النهائي.

طريقة نشر الكتاب

هل ستنشر الكتاب على نفقتك الشخصية؟ أم ستتكفل إحدى الجهات بنشره لك؟ في حالة ما إذا كان نشر الكتاب على نفقتك الشخصية فحينها ستكون أنت صاحب الحق الوحيد في عرض أو عدم عرض مساحات إعلانية داخل كتابك، أما في حالة تكفل جهة ما أو دار نشر بتكاليف طباعة الكتاب فحقك في الموافقة أو الاعتراض على عرض الإعلانات بين دفتي الكتاب سيسقط بكل تأكيد.

الكاتب (مبتدئ أم معروف)

إن لم يكن صاحب الكتاب شخصية معروفة ومشهورة بين القراء فإن فرصة ربحه من الإعلانات ستكون ضئيلة، وحينما أقول “شخصية معروفة” أقصد بذلك الأشخاص الذين يملكون منظمات كبيرة أو مواقع ويب مشهورة، أو أصحاب دور النشر مليء السمع، أو كتاب الصحف والمجلات، أو كاتب حقق كتابة السابق مبيعات لا بأس بها بين الناس. فإن لم تكن من بين هؤلاء فإن فرصتك في النجاح ستكون ضئيلة وذلك لأن المعلنين لن يخاطروا بأموالهم ليضعونها في يد شخص لا يقدم لهم أي ضمانات للتوزيع والدعاية. فرصتك ستكون أكبر إذا كنت شخص معروف في مجال عملك، ففرصة جراح تجميل (نانسي عجرم) حينما يكتب كتاب عن الجمال تختلف بكثير عن كتاب لأحد أخصائي التجميل الغير معروفين.

موضوع الكتاب

هل الكتاب عبارة عن رواية أم في مجال التنمية البشرية. فالرواية أو القصة أو أي عمل أدبي أخر فرصهم ضعيفة في اجتذاب المعلنين، أكرر الفرصة ضعيفة وليست منعدمة والطريقة المثلى في حالة كون الكتاب “رواية” هو محاولة الكاتب أن يجتذب شركة معلنة واحدة تكون بمثابة راعي للرواية، فعلى سبيل المثال يمكنك أن تقنع إحدى الشركات التي تقدم منتجاً ما وليكن مثلاً (ماركة عطور) معينة بأنك ستجعل بطل أو بطلة روايتك يفضل هذا النوع من العطر وأنك ستظهره في أكثر من مشهد وهو يضع ذلك النوع من العطر لحظة خروجه من البيت لمقابلة حبيبته. أليست هذه طريقة جميلة، فإنها لن تؤثر على حبكة روايتك بالمرة. في حالة إذا رفض المعلن هذا الاقتراح فما عليك سوى البحث عن معلن أخر ومنتج أخر وأظن أن بطل روايتك لن يمانع إذا أظهرته على أنه مدمن عطور أو حتى مشروبات غازية. ونصيحة إذا حاولت تطبيق هذه الطريقة فمن الأفضل أن لا تحاول عرض خدماتك على الشركات الكبرى بل جرب الشركات الصغيرة لأن الأخيرة لديها خطط أكثر في تحقيق انتشار وصيت بين الناس فمثلاً فرص نجاحك ستكون أكثر إذا ما عرضت مساحتك الإعلانية على شركة “شويبس” وليس شركة “بيبسي كولا”

لا تقلق هذه الفكرة الإعلانية مطبقة في الغرب بكثرة ومن قبل روائيين مشهورين، فلا تتعجب حينما تجد في أحد الروايات أن البطل مدمن تدخين سجائر “مارلوبورو” أو من ظهور البطلة في أكثر من مشهد بملابسها الداخلية الشفافة التي من ماركة “لاسنزا“. فالتصريح بأسماء هذه الماركات في الرواية لم يأتي عن طريق المصادفة فالكاتب يقصد ذلك بالطبع (والحدق يفهم).

طبيعة الكتاب

هل الكتاب ورقي أم الكتروني؟ هل الطباعة عادية أم طباعة عند الطلب؟

إذا كان نشر الكتاب على نفقة الكاتب فعليه أن يراعي عند حساب قيمة المساحة الإعلانية أن يراعي مصاريف الطباعة والتجليد والصور الداخلية للكتاب، أما إذا كان الكتاب إلكترونياً فقيمة الإعلان ستكون –بالطبع-أقل من قيمتها في النشر الورقي.

كيف تحدد قيمة الإعلان؟

كما أوضحنا سابقاً قيمة الإعلان تحسب على أساس المصاريف التي أنفقها الكاتب منذ شروعه في الكتابة وحتى الانتهاء من الكتاب، بما في ذلك مصاريف الطباعة والتغليف والتوزيع والتصميم لكن على أي حال يجب أن تفرق في سعر كل إعلان على حسب مساحته وموضعه داخل الكتاب وعدد الطبعات التي سيظهر فيها، ويجب أيضاً ألا تكثر من الإعلانات داخل الكتاب بطريقة غير منظمة تسبب امتعاض القراء، عليك أن تقلل المساحات الإعلانية مع رفع قيمة الإعلان.

كيف تقدم ضمانات للمعلنين؟

أول شيء يحرص عليه المعلن هو أمواله، لذلك فهو يود معرفة كم عين ستقرأ الكتاب، لذا من الأفضل أن تخبره بأنك –على سبيل المثال-ستوزع الكتاب بسعر التكلفة أو بالمجان، تماماً مثل النشرات الإعلانية كالوسيط وغيرها التي توزع دوريتها بالمجان معتمدة على الربح من الإعلانات. وجدير بالذكر أن المعلنين ربما يسألونك عن كيف، ومتى وأين سيتم توزيع كتابك على الفئات المستهدفة من القراء.

إذا كنت لا تضمن عدد النسخ الموزعة فعليك أن تقنع المعلنين بأنك ستوفر لهم مميزات إضافية كأن تقول لهم مثلاً أنك ستروج لمنتجاتهم على موقع الويب الخاص بك، وإذا كنت تنشر بطريق النشر الحر “النشر عند الطلب” فعليك أن تعرض على المعلنين مساحات إعلانية في كتابك حتى عدد معين من النسخ ولمدة معينة من الزمن وبعدها سيتم التعاقد مرة أخرى بشروط جديدة.

أيضاً يستفسر المعلنون عن مدى توفر معلومات كافية عن كتابك، وأين سيباع الكتاب وفي أي موقع ويب سيتم شرائه أو تحميله الكترونيا؟ كم عدد زوار موقعك الشخصي الذي يباع من خلاله الكتاب؟

هل تعرض إعلانات في موقعك الشخصي؟ كم قيمة الإعلان في موقعك؟ هل لديك شركات تكرر الإعلان في موقعك أكثر من مرة؟

لا تجعل المعلنون يسيطرون عليك!!

مهما يكن الأمر، لا تسمح للمعلنين من عرض إعلاناتهم داخل كتابك لأجل غير مسمى، وبعدد غير محدد من النسخ، فأنت لا تعرف ماذا سيحدث مستقبلاً، فربما تتلقى عروضاً من شركات أخرى منافسة بأسعار أعلى من التي تقاضيتها من المعلنين السابقين. ربما تفكر في التوقف عن طباعة الكتاب ولا تستطيع عمل ذلك لأن صاحب الإعلان سيطالبك -حسب الاتفاق-بإعادة طباعة الكتاب ليبقى إعلانه متواجد في السوق، باختصار لا تتزوج شركة الإعلان.

ماذا عن الإعلانات المنافسة؟

هل ستسمح للشركات المتنافسة من عرض إعلاناتهم جانباً إلى جنب في كتابك أم ستعطي حقوق حصرية لشركة دون الأخرى. مهما يكن اختيارك يجب أن تطلب أسعار مرتفعة نظير الإعلان الحصري داخل كتابك.

إعلان أم تقرير أعلاني.

كلنا نعرف أن هناك فرق بين المساحة الإعلانية والتقرير الإعلاني، فالمساحة الإعلانية لها عدة أشكال مثل البنارات والمستطيلات مختلفة المساحة، أما التقرير الإعلاني فهو تقرير يتناول موضوع ما ومن خلاله يتم الإعلان عن المنتج. أي أنه إعلان ولكن بطريقة غير مباشرة، فمثلاً منتج لعلاج تساقط الشعر، قبل الإعلان عنه يكتب تقرير يتناول أسباب سقوط الشعر، وسلبية المستحضرات المنافسة في معالجة المشكلة ثم دور المنتج موضوع الإعلان في التخلص من هذه المشكلة.

مما سبق يتضح أن التقرير الإعلاني ربما يستحوذ على صفحة أو صفحتين من الكتاب وقد يأخذ شكل فصل من فصول الكتاب وهنا تأتي الإشكالية لأنك ربما تظهر أمام قرائك على أنك إنسان مخادع تستغل اهتمامهم بكتابك لتجبرهم على قراءة إعلان رغم أنفهم بغض النظر إذا كان موضوع الإعلان يقع في بؤرة اهتماماتهم أم لا، لذا يجب عليك تفادي هذه المشكلة وذلك بأن تنوه أعلى الصفحة بأن (الصفحة أو المصافحات التالية هي صفحات إعلانية)، وبذلك تكون قد حافظت على سمعتك ككاتب.

كيف تبيع؟

  • يجب أن تنتهي أولاً من كتابة كامل الكتاب حتى تتمكن من عرضه على الشركات المستهدفة، وحبذا لو كان معك نسخة مطبوعة لكي تزيد من ثقة المعلن وتوضح له مدى جديتك.
  • يفضل أن ترسل تقرير يسيل لعاب المعلنين وذلك بعمل ملخص لفصول الكتاب وأقسامه المختلفة والموضوعات التي يتطرق إليها والمعلومات التي يوفرها للقراء وأن تذكر لهم القيمة المقترحة للإعلان وذلك على حسب المساحة والمكان وحصرية الإعلان.
  • يفضل أن تصمم إعلانات تجريبية للشركات التي ستعرض عليها مساحتك الإعلانية وتضعها في الكتاب قبل عرضها عليهم، والإعلان التجريبي يجب أن يكون أشبه بالإعلان النهائي لكن لا يحتوي على أسم الشركة أو المنتج المستهدف صراحة بل يمكن استخدام أي اسم رمزي.
  • إن لم يكن هناك علاقة مسبقة بينك وبين المعلن فيفضل ألا ترسل إليهم رسائل على بريدهم الإلكتروني، لأن هذه الرسائل قد تبدو لهم رسائل مزعجة (إسبام) وإن كان إرسال الرسائل الإلكترونية أمر حتمي فيجب أن تكتب لهم رسالة تحتوي على ترويستك (اسمك وموقعك) بالإضافة إلى رابط تحميل كتابك على الويب. وإمعانا في التأكيد أرسل رسائل بريدية إلى نفس الشركات التي راسلتها إلكترونياً وذلك لسببين الأول: تأكيداً لمصداقيتك أمام تلك الشركات، والثاني لضمان وصول صوتك إليهم فهناك بعض الشركات لا يستخدمون البريد الإلكتروني في التعامل.
  • بعد أن يتم الاتفاق يجب أن توقع عقد مع المعلنين، هذا العقد يجب أن يكون بشروطك أنت ومن إعداد محاميك أنت، كما يجب عليك أن تطالب بحقوقك المالية من المعلنين قبل طباعة الكتاب أو قبل أتاحته للتحميل من خلال موقعك.

أرجو من الله أن يكون هذا المقال قد قدم لك شيئاً مفيداً عزيزي القارئ وعليك أن تعي أن الأمور في بدايتها ليست سهلة لذا عليك المحاولة ثم المحاولة ثم المحاولة.

 




شاركها
حسن محمد
 

مترجم فوري، عمل لدى العديد من كبرى الشركات والمنظمات العالمية من أهمها شركة تيتان الأمريكية، بي سي آي اليابانية وشركة قطر للبترول القطرية، شرع في التدوين في عام 2008 كهواية ومع مرور الوقت اكتسب خبرة في مجال التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية copywriting ومن ثم تحولت الهواية إلى مهنة مستقلة تهدف إلى تقديم الجودة والاحترافية في مجال التسويق الالكتروني وبخاصة في مجالي التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية، يعمل معه الآن فريق عمل محترف من المترجمين والمسوقين الإلكترونيين.

من فضلك انتظر قليلاً ريثما يتم تحميل التعليقات 7 تعليق