أسئلة الإنترفيو وأجوبتها النموذجية -الفصل الثاني-

4764
مشاهدة
الفصل الثاني
المؤهلات العلمية
قمنا في الفصل الأول باستعراض كل الأسئلة التي قد تتعرض لها في المقابلة والتي تتعلق بالأحوال الشخصية والظروف الاجتماعية, وعرفنا أن هناك أسئلة مستفزة يجب التحكم في انفعالاتنا قبل الإجابة عليها.
أما في هذا الفصل سوف نتناول كل الأسئلة التي ترتبط بالحالة التعليمية, وهذا النوع من الأسئلة يختلف عن نوع الأسئلة الشخصية والاجتماعية, فلا توجد هناك أي أسئلة مستفزة أو محرجة باستثناء تلك التي تتعلق بنوع التعليم (جامعي أم دون الجامعي) وموضوع التقدير (جيد أم مقبول)
والواقع ورغم أن الشهادة الجامعية أفضل من غيرها وتقدير (جيد) أفضل من تقدير (مقبول) إلا أن شروط التوظيف قد تغيرت عما قبل, ففي الماضي مثلاً في السبعينات وفي الثمانينات كان أنظمة الاقتصاد في بلادنا العربية يغلب عليها النظام الاشتراكي ومعظم الشركات كانت إما حكومية أم شبه حكومية و أعداد الخريجين كانت بالآلف بل قل بالملايين فما كان بيد وزارات العمل حيلة إلا بالأخذ بمعيار الشهادة والتقدير في التفضيل بين المتقدمين للوظائف.
أما الآن فقد تحولت معظم الأنظمة الاقتصادية في بلادنا إلى النظام الرأسمالي, وأصبحت هناك إمبراطوريات اقتصادية تدار بواسطة القطاع الخاص, وقد فطن معظم رجال الأعمال والمسئولين عن الموارد البشرية في تلك الشركات إلا أن عنصر الخبرة والمهارة الشخصية لها دور أهم من التقدير ونوع الشهادة. فكثيرون من الحاصلين على تقدير مقبول استطاعوا أن يثبتوا كفاءة في العمل أكثر من الحاصلين على تقدير امتياز. فأداء الأعمال بفاعلية يختلف اختلافا كبيراً عن تحصيل الدروس ومهارة الحفظ والاستذكار. ونحن بذالك لا نقلل من شأن الحاصلين على تقديرات ودراجات مرتفعه لكننا لا نريد منهم إلا أن يركنوا إلى تلك السجية فقط بل عليهم أن يطوروا من أنفسهم باكتساب الخبرات والمهارات اللازمة لتدعيم تفوقهم الدراسي.
لذالك عليك أن تدعم قدراتك بأخذ كثير من الدورات التدريبية في المجال الذي تود ان تعمل به, وعليك أيضاً أن تعمل في إحدى الشركات حتى وإن كان الأجر لا يعجبك, المهم في بداية طريقك العملي ليس المال بل هو اكتساب الخبرات, فمن الأفضل أن تكتب في سيرتك الذاتية أنك حضرت كثيراً من المؤتمرات وأخذت العديد من الدورات وعملت في عدة شركات.
السؤال الأول
ما هي مؤهلاتك الدراسية؟
مؤهلاتي الدراسية هي……………….. من جامعة\مدرسة ………………. وقد درست العديد من المواد مثل ……. و ……….. و ………. تخرجت في عام ……..
السؤال الثاني
هل اخترت مجال دراستك بنفسك أم كان أحد من أفراد أسرتك له تأثير عليك في ذالك؟
الهدف من وراء هذا السؤال
1-اكتشاف الاستقلالية و مدى الاعتماد على النفس
2-احترام رأي أولي الأمر
الإجابة
أسدت لي أسرتي الكثير من النصائح قبل أن أختار مجال دراستي وقدمت لهم مقترحاتي وأرائي الخاصة وحينما لمسوا في الإصرار والوعي وقفوا معي في قراري واقتنعوا به, فقد اخترت مجال دراستي بنفسي ولم أغضب أسرتي في نفس الوقت
السؤال الثالث
هل تعتقد أن دراستك والدوارات التدريبية التي قمت بها ستؤهلك لأن تكون موظف ناجح في عملك؟
الهدف من وراء هذا السؤال
يهدف هذا السؤال إلى التعرف على دور الدراسة والتدريب في تطوير قدرات ومهارات المتقدم إلى الوظيفة.
الإجابة:
بالطبع نعم…
فدراستي منحتني الأداة الأزمة للنجاح, والتدريب علمني كيف أقوم بعملي على أحسن وجه.
فقد أعطاني التدريب الفرصة في تطبيق ما درسته وكلا من التدريب والدراسة أسهموا في تشكيل خبرتي وأهلوني لأن أكون قادراً على مواجهة التحديات المستقبلية تلك التحديات التي يبدأ دورها عندما ينتهي دور الدراسة والتدريب.
السؤال الرابع
ما تقديرك (مجموعك)؟
الهدف من وراء هذا السؤال:
1-التعرف على مدى التزام المتقدم إلى الوظيفة
2-التعرف على القدرات العلمية للمتقدم
الإجابة:
ليس مطلوب منك عند الإجابة على هذا السؤال أن تخفي الحقيقة لكن يجب أن تجيب بحكمة وتريث ويفضل أن تكون إجابتك كالأتي
أولاً: كما يبدو من سيرتي الذاتية فإن تقديري الدراسي هو مقبول (50%) (لا تنسى ثقتك بنفسك وأنت تقول هذا). لكن هذا المجموع لا يعبر عن مدى كفاءتي أو ذكائي لأني من ناحية كنت أعمل أثناء الجامعة لتمويل دراستي حتى لا أكون عبئ على أسرتي ومن ناحية أخرى أن الإنسان في المدرسة أو الجامعة يقيم على أساس ما يظهره من المعلومات والمعارف التي تم حفظها من خلال عملية المذاكرة أما في العمل فيقيم الإنسان على أساس تطبيقه لتلك المعلومات. من هنا يتضح أن تحصيل الدروس يختلف تماماً عن العمل وإني أثق تمام الثقة أن أدائي في العمل سوف يكون مختلف تماماً عن أدائي الدراسي وذلك لميلي إلى الجانب العملي والتطبيقي أكثر من ميلي إلى الجانب النظري الذي يعتمد على الحفظ والاستظهار.
أو
كما يتضح من سيرتي الذاتية فأن تقديري جيد جداً (86%) (كن متواضعاً وأنت تذكر ذلك) وأثق بأن قدرتي على العمل سوف تكون أفضل من ذالك لأني من جانب أعي أن هناك اختلاف بين أسلوب تقييم القدرات في المدرسة عنها في مجال العمل, ومن جانب آخر أسعى لتحقيق الذات وتقدير الآخرين لي وهذا سيشجعني على بذل المزيد من الجهد في العمل أكثر مما بذلت في الدراسة
ملحوظة: )التواضع لا يعني فقدان الثقة بالنفس والثقة بالنفس لا تعني الغرور(

قائمة بجميع فصول كتاب أسئلة الانترفيو وإجاباتها النموذجية (اضغط على اربط الفصل الذي تود الاطلاع عليه)

الفصل الأول

اقرأ أيضاً:   كيفية حفظ الأرقام الكبيرة بسرعة وإلى الأبد، طريقة جديدة من اجتهاد مدونة فرصة باقية

الفصل الثاني

الفصل الثالث

الفصل الرابع

الفصل الخامس

الفصل السادس

تابع الفصل السادس

الفصل السابع ج1

تابع الفصل السابع ج2

تابع الفصل السابع ج3

الفصل الثامن

الفصل التاسع

الفصل العاشر

الخطاب التعريفي



شاركها
حسن محمد
 

مترجم فوري، عمل لدى العديد من كبرى الشركات والمنظمات العالمية من أهمها شركة تيتان الأمريكية، بي سي آي اليابانية وشركة قطر للبترول القطرية، شرع في التدوين في عام 2008 كهواية ومع مرور الوقت اكتسب خبرة في مجال التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية copywriting ومن ثم تحولت الهواية إلى مهنة مستقلة تهدف إلى تقديم الجودة والاحترافية في مجال التسويق الالكتروني وبخاصة في مجالي التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية، يعمل معه الآن فريق عمل محترف من المترجمين والمسوقين الإلكترونيين.

من فضلك انتظر قليلاً ريثما يتم تحميل التعليقات 0 تعليق